تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تؤكد أنها عرضت ملايين الدولارات على قبطان ناقلة النفط الإيرانية لتغيير مسارها

ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1 (سابقا غريس 1) في مياه جبل طارق. 18 أغسطس/آب 2019
ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1 (سابقا غريس 1) في مياه جبل طارق. 18 أغسطس/آب 2019 رويترز / أرشيف

أقرت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء، بأن المسؤول عن الملف الإيراني فيها براين هوك، عرض عدة ملايين من الدولارات على القبطان الهندي لناقلة نفط إيرانية يشتبه في أنها متوجهة إلى سوريا. وسخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من مبادرة هوك وكتب في تغريدة على تويتر: "بعد فشلها في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر: سلمونا نفط إيران وتلقوا عدة ملايين من الدولارات أو عرضوا أنفسكم لعقوبات".

إعلان

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء أن المسؤول عن الملف الإيراني في الوزارة، براين هوك عرض شخصيا عدة ملايين من الدولارات على القبطان الهندي لناقلة نفط إيرانية يشتبه في أنها متوجهة إلى سوريا، مؤكدة بذلك خبرا نشرته صحيفة فايننشال تايمز.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية: "اطلعنا على مقال فايننشال تايمز ويمكن أن نؤكد أن التفاصيل دقيقة". وأضافت: "أجرينا اتصالات مكثفة مع أكثر من قبطان سفينة وشركات شحن نحذرهم فيها من عواقب تقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية"، في إشارة إلى الحرس الثوري الإيراني.

وكانت الصحيفة ذكرت أن براين هوك بعث برسائل إلكترونية إلى القبطان أخيليش كومار تتضمن "أنباء سارة" تتمثل في عرض ملايين الدولارات على كومار تمكنه من العيش برفاهية في حال أبحر بسفينته "أدريان داريا 1" إلى بلد يمكن فيه احتجازها.

للمزيد- الولايات المتحدة تفرض عقوبات على ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1

واحتجزت "أدريان داريا 1" لمدة ستة أسابيع في منطقة جبل طارق البريطانية للاشتباه في أنها تنقل نفطا من إيران إلى حليفتها سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على نظام الرئيس بشار الأسد.

وأفرجت سلطات جبل طارق بعد ذلك في 18 آب/أغسطس عن ناقلة النفط التي كانت تحمل سابقا اسم "غريس 1"، بعد تلقيها تأكيدات مكتوبة بأن السفينة لن تتوجه إلى بلدان خاضعة لعقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

وتعليقا على مقال صحيفة فايننشال تايمز، سخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من مبادرة هوك وكتب في تغريدة على تويتر: "بعد فشلها في القرصنة، تلجأ الولايات المتحدة إلى الابتزاز المباشر: سلمونا نفط إيران وتلقوا عدة ملايين من الدولارات أو عرضوا أنفسكم لعقوبات".

وكانت واشنطن أعلنت الأربعاء فرض عقوبات جديدة على إيران، تستهدف "شبكة للنقل البحري" متهمة ببيع النفط في شكل غير قانوني. وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان أن هذه العقوبات تشمل 16 كيانا و11 سفينة و10أفراد، موضحة أن الشبكة التي طاولتها العقوبات "يقودها فيلق القدس وحليفه الإرهابي حزب الله" اللبناني.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن العقوبات الجديدة "تظهر بوضوح أن أولئك الذين يشترون النفط الإيراني يدعمون بشكل مباشر الذراع الإرهابية لإيران، فيلق القدس التابع للحرس الثوري".

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.