تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا وأوكرانيا تتبادلان عشرات الأسرى في عملية تاريخية اعتبرتها كييف "خطوة أولى" نحو إنهاء الحرب

المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف يصل مطار بوريسبيل ضمن صفقة لتبادل الأسرى بين موسكو وكييف، 7 سبتمبر/أيلول 2019.
المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف يصل مطار بوريسبيل ضمن صفقة لتبادل الأسرى بين موسكو وكييف، 7 سبتمبر/أيلول 2019. رويترز

استقبل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت السجناء السابقين الذين كانوا محتجزين في روسيا. ويأتي ذلك في إطار أول عملية تبادل أسرى كبيرة بين البلدين منذ بدء النزاع شرق أوكرانيا. وشملت العملية 70 أسيرا بينهم المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف، في عملية وصفها زيلينسكي بـ"الخطوة الأولى" نحو إنهاء الحرب في شرق أوكرانيا.

إعلان

وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت عملية تبادل السجناء مع روسيا بـ"الخطوة الأولى" نحو إنهاء الحرب في شرق أوكرانيا واستعادة الأراضي التي ضمتها موسكو. إذ قال بعد استقباله السجناء السابقين في مطار بوريسبيل في كييف "قمنا بالخطوة الأولى (...) علينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب البشعة"، متعهدا باستعادة "أراضينا".

وفي وقت سابق أعلن مصدر حكومي في كييف أن عملية تبادل للأسرى جارية بين روسيا وأوكرانيا السبت وتشمل 70 شخصا. وأشار المصدر إلى أن كل جانب سيسلم 35 سجينا، في أول عملية تبادل كبيرة بين البلدين منذ اندلاع النزاع في شرق أوكرانيا عام 2014.

وهبطت بالفعل طائرتان تحملان 35 سجينا من كل جانب في كل من موسكو وكييف، وسط تصفيق أقاربهم الذين كانوا بانتظارهم.

عملية تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا تشمل سبعين سجينا

ووصف الرئيس الأوكراني عملية تبادل السجناء بـ"الخطوة الأولى" نحو إنهاء الحرب، فيما كان الرئيس فلاديمير بوتين قد أعلن الخميس أن تبادلا "كبيرا" للأسرى سيجري بين البلدين دون تحديد موعد. كما أشار بوتين إلى أن هذا الإجراء سيكون "خطوة كبيرة نحو تطبيع العلاقات" بين البلدين بعد وصول الممثل السابق فولوديمير زيلينسكي إلى سدة الحكم في مايو/أيار.

وازداد الترقب منذ أيام لعملية التبادل التي جاءت ثمرة أسابيع من المفاوضات السرية بين الجانبين.

وعزز انتخاب زيلينسكي في أبريل/نيسان الآمال بإعادة إحياء عملية السلام المتوقفة بين موسكو وكييف.

وتعهد الممثل الكوميدي السابق خلال حملته الانتخابية بإعادة السجناء الأوكرانيين في روسيا وشدد على أن إنهاء النزاع مع موسكو يتصدر أولوياته.

إطلاق المخرج أوليغ سينتسوف

وبين المشمولين بعملية التبادل 24 بحارا أوكرانيا والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف والصحافي الروسي كيريلو فيشنسكي.

وكان أوليغ سينتسوف (43 عاما) قد أوقف في 2014 وحكم عليه بالسجن 20 عاما في معسكر في المنطقة الروسية القطبية بتهمة "التحضير لهجمات إرهابية" بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم. ويعد إطلاق سراح سينتسوف انتصارا كبيرا لكييف، إذ كان المخرج أشهر سجين سياسي أوكراني وانطلقت حملة دولية واسعة داعية للإفراج عنه.

وقال سينتسوف في مطار كييف "أشكر كل من كافح من أجلنا".

فرنسا والولايات المتحدة ترحبان بخطوة "لعلها خطوة أولى نحو السلام"

أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمبادرة واعتبرها خطوة حاسمة، كما رحب ماكرون بالإفراج عن المخرج سينتسوف وقالت الرئاسة الفرنسية "إنها خطوة حاسمة نحو استئناف حوار بناء يجب أن يتواصل في الأسابيع المقبلة".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان السبت في بيان "إنها بادرة تظهر استعداد روسيا وأوكرانيا لإحياء حوارهما ستدعم فرنسا إلى جانب ألمانيا، جهود الجانبين بهدف تحقيق تقدم ملموس جديد في الأسابيع المقبلة".

ومن جانبه، اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن التبادل التاريخي للسجناء "قد يكون خطوة أولى عملاقة نحو السلام"، مهنئا البلدين اللذين يخوضان نزاعا منذ خمسة أعوام. وكتب ترامب ايضا على تويتر "خبر جيدا جدا".

وكان الموفد الأمريكي الخاص للمفاوضات الأوكرانية كورت فولكر أعرب في وقت سابق عبر تويتر عن "سروره برؤية البحارة الأوكرانيين يعودون إلى الوطن وتبادل السجناء بين أوكرانيا وروسيا".

وأضاف "آمل بان يساهم ذلك في دينامية جديدة من أجل عمليات تبادل أخرى للسجناء وتمديد وقف إطلاق النار وإحراز تقدم في التنفيذ التام لاتفاقات مينسك" التي وقعت العام 2015.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.