تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: تعبئة محدودة لمحتجي "السترات الصفراء" في مظاهرات عنوانها "عودة الحراك"

محتجو السترات الصفراء ينتظرون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب لقائه مع رؤساء بلديات سون إي لوار، 7 فبراير/شباط 2019.
محتجو السترات الصفراء ينتظرون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب لقائه مع رؤساء بلديات سون إي لوار، 7 فبراير/شباط 2019. رويترز/ أرشيف

خرج محتجو "السترات الصفراء" السبت إلى شوارع مدن فرنسية مختلفة، منها مونبلييه التي شهدت مواجهات بين المحتجين وعناصر الشرطة، كما بلغ عدد المتظاهرين فيها نحو خمسة آلاف متظاهر. وشهد حراك السبت سلسلة من الاعتقالات، فيما تعتبر أعداد المتظاهرين محدودة نسبيا مقارنة بأعدادهم في مظاهرات "السترات الصفراء" السابقة.

إعلان

تظاهر السبت بضعة آلاف من محتجي "السترات الصفراء" في مدن فرنسية مختلفة. وسرعان ما اصطدم المحتجون بعناصر الشرطة خصوصا في مدينة مونبلييه الواقعة في جنوب فرنسا التي شهدت إضرام النار في سيارة للشرطة واعتقال نحو سبعة متظاهرين، وفقا لما أفاد به مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

ومنذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2018، تظاهر مئات آلاف الفرنسيين تجاوبا مع حراك "السترات الصفراء" الرافضين لسياسة الرئيس إيمانويل ماكرون الاجتماعية.

الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع في "عودة السترات الصفراء"

وفي مونبلييه نفسها، تجمع المتظاهرون الذين بلغ عددهم، وفقا للشرطة ألفين، بينما قال المنظمون إنهم خمسة آلاف . واندلعت حوادث في وسط المدينة وتم استخدام الغاز المسيل للدموع. وغطى دخان كثيف شارعا تجاريا في المدينة، وتحدثت الشرطة عن اعتقال سبعة متظاهرين من دون سقوط جرحى.

للمزيد: فرنسا تراجع طرق الحفاظ على النظام بعد أشهر من احتجاجات "السترات الصفراء"

وحضر عدد لا بأس به من المتظاهرين في بداية التجمع، وقالت المتظاهرة أوديل "إنها عودة السترات الصفراء".

وتجاوب هؤلاء مع دعوة "وطنية" إلى التظاهر في مونبلييه التي شهدت تعبئة قوية منذ بدء الحراك.

اعتقال شخصين في النورماندي

وفي مدينة روان بالنورماندي شمال فرنسا، تم منع أي تجمع في وسط المدينة، كما اندلعت صدامات خلال مظاهرة "السترات الصفراء" التي تلقت دعما من أكبر نقابة عمالية. واعتقلت الشرطة شخصين.

تولوز.. "الحراك لم يمت أبدا"

أما في مدينة تولوز، الواقعة جنوب غرب فرنسا، فقد شارك المئات في المظاهرة وبدت المشاركة أكبر من الأسابيع السابقة. وقال فرانسيس (66 عاما) لوكالة الأنباء الفرنسية "من الطبيعي أن يأتي عدد أكبر، الحراك يستعيد عافيته ولم يمت أبدا".

تجمعات طفيفة في بوردو وليل وستراسبورغ.. وفي باريس لا يزال التظاهر محظورا

في بوردو، بالجنوب الغربي لفرنسا، تظاهر نحو 650 بحسب مصدر في الشرطة و1500 بحسب المنظمين.

كما خرج نحو 650 شخصا وفق الشرطة و1500 بحسب المنظمين في ليل بشمال فرنسا.

للمزيد: فرنسا: نواة صلبة من محتجي "السترات الصفراء" تواصل التظاهر

وقال ألكسندر شانتري أحد وجوه الحراك في المدينة لوكالة الأنباء الفرنسية "نحن معا، نريد أن تغير الحكومة سياستها بشكل واضح. لا يمكن أن يحصل تغيير جذري من دون استقالة الحكومة وإيجاد بديل سياسي".

وسجلت أيضا مظاهرة في ستراسبورغ، شمال شرق البلاد، شارك فيها نحو 350 شخصا.

وفي باريس، لم يتجاوز عدد المتظاهرين بضع عشرات حاولوا التجمع في جادة شانزليزيه حيث لا يزال التظاهر محظورا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.