تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوريات أمريكية تركية مشتركة شمال سوريا بموجب اتفاق لإنشاء "منطقة آمنة"

دوريات أمريكية تركية على الحدود مع شمال سوريا، 8 سبتمبر/أيلول 2019
دوريات أمريكية تركية على الحدود مع شمال سوريا، 8 سبتمبر/أيلول 2019 أ ف ب/ أرشيف

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية أنه وبموجب الاتفاق الأمريكي التركي بشأن إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا، انطلقت صباح الأحد أولى الدوريات المشتركة بين البلدين في منطقة تل أبيض قرب الحدود التركية في شمال سوريا. وفي وقت سابق أعلن المقاتلون الأكراد انسحابهم من المنطقة الحدودية في تل أبيض ورأس العين وتدمير تحصيناتها العسكرية في المنطقة.

إعلان

تنفيذا للاتفاق الأمريكي التركي حول إنشاء "منطقة آمنة" بدأت الدوريات الأمريكية التركية المشتركة صباح الأحد، في منطقة تل أبيض قرب الحدود التركية في شمال سوريا، وفق ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في الجهة التركية.

وأفاد المراسل بدخول ست آليات مدرعة تركية إلى الجهة السورية للانضمام إلى المدرعات الأمريكية قبل أن تنطلق أولى الدوريات المشتركة بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في السابع من أغسطس/آب ويهدف إلى إنشاء منطقة آمنة تفصل بين مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، والحدود التركية.

وأفاد مراسلون لوكالة الأنباء الفرنسية عن تحليق مروحيتين في أجواء المنطقة.

ويذكر أنه تم التوصل إلى الاتفاق بعدما صعدت أنقرة من تهديداتها بشن هجوم ضد الوحدات الكردية، التي تصنفها مجموعة "إرهابية"، في شمال شرق سوريا. وإثر محادثات مكثفة، تم التوصل إلى الاتفاق بين أنقرة وواشنطن، الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية.

دوريات أمريكية تركية مشتركة شمال سوريا بموجب اتفاق لإنشاء "منطقة آمنة"

وتعهدت قوات سوريا الديمقراطية ببذل جميع الجهود اللازمة لإنجاح الاتفاق وعمدت إلى تدمير تحصينات عسكرية في المنطقة. وأعلنت الإدارة الذاتية الكردية قبل عشرة أيام بدء سحب مجموعات من الوحدات الكردية من المنطقة الحدودية في تل أبيض ورأس العين، فضلا عن الأسلحة الثقيلة.

وتنفيذا لبنود الاتفاق، تم الشهر الماضي إنشاء "مركز العمليات المشترك" التركي الأمريكي لتنسيق كيفية إقامة "المنطقة الأمنة".

ولم يتم الكشف عن تفاصيل حول الإطار الزمني للاتفاق وحجم المنطقة بالرغم من إشارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن نظيره الأمريكي دونالد ترامب وعده بأنها ستكون عرضها سيبلغ 32 كيلومترا. غير أن قوات سوريا الديمقراطية أفادت أن عمق المنطقة التي وافقت عليها يصل إلى "خمسة كيلومترات"، ولكن سيتراوح في بعض المناطق الواقعة بين رأس العين وتل أبيض "بين تسعة كيلومترات و14 كيلومترا".

والمنطقة الممتدة من تل أبيض حتى رأس العين هي ذات غالبية عربية، على عكس الجزء الأكبر من المناطق السورية الحدودية مع تركيا التي هي ذات غالبية كردية.

رد الفعل السوري

وأبدت دمشق بدورها رفضها "القاطع" للاتفاق الذي يرى مراقبون أن أحد أهداف أنقرة منه هو ضمان مناطق جديدة في سوريا تعيد إليها اللاجئين السوريين لديها. وتستضيف تركيا 3,6 ملايين لاجىء سوري.

وحذرت تركيا مرارا من أي تأخير يطال تنفيذ الاتفاق. وكرر أردوغان خلال الأسبوع الحالي تهديداته بشن عملية عسكرية ضد الوحدات الكردية في حال عدم إحراز تقدم حول "المنطقة الآمنة".

وأكد رئيس هيئة الأركان العامة التركية يشار غولر السبت لنظيره الأمريكي جوزيف دانفورد، وفق بيان لوزارة الدفاع التركية أنه يجب إنشاء المنطقة الأمنة "من دون إضاعة الوقت".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.