تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عمان تستدعي سفير تل أبيب لديها بعد اعتقال السلطات الإسرائيلية أردنيين اثنين

صورة مركبة للعاهل الأردني الملك عبد الله (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (يسار)
صورة مركبة للعاهل الأردني الملك عبد الله (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (يسار) أ ف ب

استدعى الأردن الثلاثاء السفير الإسرائيلي في عمان إثر اعتقال السلطات الإسرائيلية اثنين من مواطنيها. وطالبت بـ"الإفراج الفوري" عنهما. وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير سفيان القضاة إن "الوزارة تعمل من خلال جميع الوسائل الدبلوماسية والسياسية والقانونية المتاحة لإطلاق سراح الأردنيين".

إعلان

قامت وزراة الخارجية الأردنية الثلاثاء باستدعاء السفير الإسرائيلي لديها عقب اعتقال اثنين من مواطنيها أثناء عبورهما جسر الملك حسين في المنطقة الفاصلة بين البلدين. وطالبت عمان تل أبيب بالإفراج عنهما.

وبحسب مصدر في الوزارة، فإن عملية اعتقال هبة جرت في 20 أغسطس/آب الماضي. أما عبد الرحمن فتم اعتقاله في الثاني من سبتمر/أيلول الحالي.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة إن "الوزارة تعمل من خلال جميع الوسائل الدبلوماسية والسياسية والقانونية المتاحة لإطلاق سراح الأردنيين عبد الرحمن مرعي وهبة عبد الباقي، اللذين اعتقلتهما السلطات الإسرائيلية بعد عبورهما جسر الملك حسين" في المنطقة الفاصلة بين البلدين.

وأضاف أن "الوزارة استدعت اليوم (الثلاثاء) السفير الإسرائيلي (أمير ويسبرود) في عمان مطالبة بالإفراج الفوري عنهما، وإعلام الوزارة بكافة تفاصيل الاعتقال والتهم الموجهة لهما ومجريات التحقيقات وضمان حقوقهما القانونية".

وأوضح القضاة أن "القنصل الأردني في تل أبيب زار اليوم المواطن عبد الرحمن مرعي في مركز احتجاز لمتابعة القضية وتقديم الإسناد له والإطلاع على ظروف الاحتجاز، وأن شقيقة المواطنة هبة عبد الباقي تمكنت اليوم من العودة إلى أراضي المملكة عبر جسر الملك حسين بعد متابعة الوزارة لموضوع منعها من المغادرة".

وتوترت العلاقات بين البلدين، الذين تربطهما معاهدة سلام منذ 1994، عندما قتل حارس أمني في سفارة إسرائيل بعمان، يحمل صفة دبلوماسي، في 23 يوليو/تموز 2017 الأردنيين محمد الجواودة (17 عاما) والطبيب بشار الحمارنة (58 عاما) إثر "إشكال" داخل مجمع السفارة.

وسمحت عمان للموظف بالمغادرة مع طاقم السفارة لتمتعه بالحصانة، وأثار استقباله بحفاوة في إسرائيل غضبا في الأردن. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد أن إسرائيل "أعربت عن أسفها" لما حدث في يوليو/تموز 2017، ووافقت على دفع تعويضات للحكومة الأردنية، بحسب صحيفة جيروزاليم بوست.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.