تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توجيه تهمة "الكسب غير المشروع" لرئيس الجمعية الفرنسية ريشار فيران

تم انتخاب ريشار فيران رئيسا للجمعية الوطنية الفرنسية في سبتمبر/أيلول 2018.
تم انتخاب ريشار فيران رئيسا للجمعية الوطنية الفرنسية في سبتمبر/أيلول 2018. أ ف ب

وجهت محكمة ليل (شمال فرنسا) مساء الأربعاء تهمة "الكسب غي المشروع" إلى رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريشار فيران، وهو أحد المقربين من الرئيس إيمانويل ماكرون، في قضية تعود لسنة 2011 عندما كان مديرا لشركة التأمين الصحي "موتويل دو بروتاني". ويصر فيران، رغم أنه رهن التحقيق منذ 2017 بسبب شبهة بالمحاباة، على البقاء في منصبه.

إعلان

قررت محكمة ليل في شمال فرنسا عقب ساعات من التحقيق توجيه تهمة "الكسب غير المشروع" إلى رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريشار فيران، المقرب من الرئيس إيمانويل ماكرون، في قضية تعود تفاصيلها لسنة 2011 عندما كان مديرا لشركة التأمين الصحي "موتويل دو بروتاني" في منطقة بروتاني غرب البلاد.

وتضمنت هذه القضية شبهات باستغلال فيران (57 عاما)، الاشتراكي السابق الذي كان من أول الداعمين لماكرون خلال حملته لاعتلاء كرسي الرئاسة بين عامي 2016 و2017، لسلطته ونفوذه حين كان مديرا لشركة التأمين من أجل تمرير صفقة عقارات لفائدة شريكة حياته، المحامية ساندرين دوسان.

وشدد فيران بعد توجيه التهمة إليه على أنه عازم على البقاء في منصبه رئيسا الجمعية الوطنية، مخالفا بذلك قانون أخلاقيات الممارسة السياسية التي أقرها ماكرون في بداية ولايته، ومشيرا إلى أنه "ليس قلقا على الإطلاق".

ونقلت مصادر صحفية عنه قوله إنه مطمئن لنتيجة إجراءات التحقيق، مشيرا إلى عدم متابعة مظالم الشكوى الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 2017، مصرا على أنه "لا يوجد أي عنصر جديد في هذا الملف".

وقد اضطر فيران في تلك الفترة، أي في في أكتوبر/تشرين الأول 2017، للاستقالة من منصبه وزيرا للتماسك بين الأقاليم تحت ضغط من ماكرون. ورغم إسقاط الاتهام بحقه، فتح القضاء التحقيق مجددا في نوفمبر/تشرين الثاني من العام ذاته إثر شكوى تقدمت بها جمعية محاربة الفساد.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على لسان المتحدث باسمه ثقته الكاملة في ريشار فيران.

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.