تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تعلن احتجاز سفينة واعتقال أفراد طاقمها قرب مضيق هرمز

مضيق هرمز عند بندر عباس، إيران.
مضيق هرمز عند بندر عباس، إيران. أ ف ب

نقل كل من التلفزيون الرسمي الإيراني ووكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية نبأ احتجاز الحرس الثوري لسفينة وأفراد طاقمها البالغ عددهم 11 شخصا، قرب مضيق هرمز، بدعوى قيامها "بتهريب 250 ألف لتر من وقود الديزل إلى الإمارات العربية المتحدة".

إعلان

أعلنت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن الحرس الثوري الإيراني قام باحتجاز سفينة في الخليج لمزاعم قيامها بتهريب 250 ألف لتر من وقود الديزل للإمارات العربية المتحدة. وأضافت الوكالة "احتجزت (السفينة) قرب جزيرة طنب الكبرى الإيرانية في الخليج الفارسي. وجرى تسليم الطاقم للسلطات القضائية في إقليم هرمزجان بجنوب البلاد".

كذلك نشر التلفزيون الحكومي الخبر على موقعه على الإنترنت نقلا عن قائد في الحرس الثوري قائلا إن دورية بحرية تابعة لهذه القوة اعترضت السفينة التي تنقل 250 ألف لتر من الوقود قرب مضيق هرمز. ونقل التلفزيون عن الجنرال علي عظماي تصريحاته أن "السفينة كانت تبحر من بندر لنجه باتجاه مياه الإمارات قبل أن يتم احتجازها على بعد 32 كلم شرق جزيرة طنب الكبرى".

وأضاف "تم اعتقال أفراد طاقم السفينة وعددهم 11 شخصا" دون أن يكشف عن وقت حدوث ذلك أو عن جنسيات الطاقم. وعرض التلفزيون صورا من ظهر سفينة تظهر حاويات مليئة بما يبدو أنه وقود.

وتحارب إيران، التي تعد أسعار الوقود فيها من الأرخص عالميا بسبب الدعم الكبير وتراجع عملتها الوطنية، أعمال تهريب الوقود المتفشية بطريق البر إلى الدول المجاورة وعن طريق البحر إلى دول الخليج العربية. وكثفت إيران معركتها ضد تهريب الوقود في وقت سابق من هذا الشهر عندما ضبط خفر السواحل سفينة لتهريب الوقود في الخليج واعتقل طاقمها الفلبيني المكون من 12 شخصا.

وفي يوليو/تموز، احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية قرب مضيق هرمز بزعم ارتكابها انتهاكات بحرية، بعد أسبوعين من احتجاز القوات البريطانية ناقلة إيرانية قرب جبل طارق بتهمة نقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأفرج عن الناقلة الإيرانية التي تحول اسمها إلى أدريان داريا 1، بعد أن كانت تحمل اسم جريس 1، الشهر الماضي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الاثنين إن ناقلة النفط "ستينو إمبيرو"، التي ترفع علم بريطانيا، سيتم إطلاقها قريبا.

وجاءت التقارير حول أحدث عمليات احتجاز إيران لسفن في أعقاب سلسلة حوادث تتعلق بالشحن في الخليج وبالقرب منه بعد أن دخلت العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية حيز التنفيذ الكامل في مايو/أيار.

ويتزامن احتجاز السفينة مع تصاعد التوترات الدولية في أعقاب هجوم يوم السبت على منشأتي نفط في السعودية، خصم إيران اللدود.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية، المتحالفة مع طهران، مسؤوليتها عن الهجوم الذي عطل أكثر من نصف إنتاج السعودية من النفط لكن الولايات المتحدة تنحي باللائمة على إيران نفسها التي تنفي هذا الاتهام.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.