تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تدرس تأجيل طرح أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام بعد هجوم على منشآتها

الدخان يتصاعد من موقع الهجوم على منشآت أرامكو السعودية. 14 سبتمبر/أيلول 2019.
الدخان يتصاعد من موقع الهجوم على منشآت أرامكو السعودية. 14 سبتمبر/أيلول 2019. أ ف ب

تدرس المملكة العربية السعودية تأجيل الموعد المقرر لطرح قسم من أسهم شركة أرامكو النفطية للاكتتاب العام في سوق الأوراق المالية، والذي كان مقررا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وأتت هذه الخطوة نتيجة الهجوم الذي تعرضت له منشأتان نفطيتان كبيرتان تابعتان للشركة بطائرات مسيرة السبت تبناه الحوثيون اليمنيون، وأثر بشكل كبير على إنتاج المملكة من النفط.

إعلان

تقوم السلطات السعودية بدراسة إمكان تأجيل طرح قسم من شركة أرامكو العملاقة للنفط للاكتتاب العام بعد هجوم استهدف السبت اثنتين من منشآتها النفطية، وتسبب بوقف ضخ أكثر من نصف إنتاجها، وفق ما قالته مصادر مطلعة الاثنين.

وقال مصدر طلب عدم الكشف عن هويته "إنهم بصدد تقييم الأضرار. إنه احتمال لكن ما زال الوقت مبكرا للغاية".

وأوضح مصدر آخر أنه لم يتم اتخاذ أي قرار، مؤكدا معلومات صحيفة وول ستريت جورنال.

وكانت أرامكو تخطط لأن يكون أول طرح في نوفمبر/تشرين الثاني في سوق الأوراق المالية المحلية قبل إدراجها دوليا في 2020، حسبما ذكرت مصادر لوكالة الأنباء الفرنسية الأسبوع الماضي.

ويعتبر إدراج أرامكو أكبر عملية من نوعها في التاريخ، إذ إن قيمة الشركة تفوق ألف مليار دولار.

وانعكست الخلافات حول هذه النقطة الأخيرة على جدول عملية الاكتتاب والإدراج لكن بدا وكأن الأمور تسارعت في الأسابيع الأخيرة مع اختيار أرامكو البنك الأمريكي جي بي مورغان تشايز للإشراف على العملية، بحسب مصادر قريبة من الملف.

كما تعمل بنوك أخرى بينها غولدمان ساكس وبنك أوف أمريكا على العملية.

وتندرج هذه العملية ضمن مشاريع المملكة لتنويع اقتصادها والحد من الارتهان للنفط.

وتبنى الحوثيون في اليمن المدعومون من إيران ويواجهون منذ خمس سنوات تحالفا عسكريا تقوده الرياض، هجمات بطائرات مسيرة السبت على منشآت أرامكو.

وقدر الخبير كريغ إيرلام أن "الهجوم قطع نحو نصف الإنتاج السعودي، ما يمثل نحو 5 بالمئة من الإنتاج العالمي".

وقالت السلطات السعودية إن الهجوم لم يوقع ضحايا. لكن الغموض ما زال قائما بشأن قدرة أكبر مصدر للخام في العالم على استعادة النشاط العادي لأرامكو.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.