تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حصري

قيس سعيّد: عشت وسأموت مستقلا وإن كان هناك حزب أنتمي إليه فهو الشعب التونسي

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

في تصريح حصري لفرانس24 قال المرشح المستقل قيس سعيّد متصدر الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في تونس إن النتائج التي أسفرت عن تصدره للأصوات وانتقاله للدورة الثانية برفقة نبيل القروي، تدل على أن الشباب غير راضين عن البرامج التقليدية للمرشحين وللأحزاب. وأكد أنه مستقل وسيبقى مستقلا، وإذا ما فاز فسيكون رئيسا لكل التونسيين. ودعا سعيّد مواطنيه للتصويت في الدورة الثانية.

إعلان

في حوار حصري مع فرانس24، تعهد أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد، الفائز في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة في تونس بأن يكون رئيسا لكل التونسيين سواء الذين صوتوا له أم لم يصوتوا، معتبرا أن التصويت له وإن كان مفاجئا بالنسبة للبعض إلا أن العديد من المؤشرات كانت تدل على وجود تحول في المجتمع التونسي.

وأشار قيس سعيّد إلى أنه تونسي لا ينتمي إلى أي حزب وأنه لن ينتمي إلى أي حزب في المستقبل، مضيفا أنه عاش مستقلا وسيموت مستقلا، وأوضح أنه ليس غامضا أو لغزا كما يعتبره البعض وشدد على أنه ليس مرشحا خفيا لأي طرف.

وأكد قيس سعيّد أنه لم يقم بحملة انتخابية تقليدية بل كانت حملة تفسيرية، دعا الناخبين خلالها لأن يحتكموا إلى ضمائرهم وأن يختاروا بكل حرية، مضيفا إلى أنه تناقش مع الشباب في مختلف ولايات الجمهورية واستمع إليهم وشدد على أن الشعب يعرف ما يريد ويتطلع إلى غير البرامج التقليدية التي يعرضها منافسوه.

وعن سياسة بلاده الخارجية إذا ما تم انتخابه رئيسا للجمهورية، أكد المرشح قيس سعيّد على حرصه على تعميق العلاقات مع باقي الدول، وأكد أن تونس ستبقى منفتحة على دول الجوار مغاربية عربية أو أوروبية مضيفا أن المجتمع التونسي سيبقى معتدلا.

 

حكيم بالطيفة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.