تخطي إلى المحتوى الرئيسي

للمرة الرابعة خلال أربعة أعوام.. الإسبان يعودون إلى صناديق الاقتراع في 10 نوفمبر

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

صرح رئيس الحكومة الإسبانية المنتهية ولايته بيدرو سانشيز أنه يتعين على بلاده العودة إلى صناديق الاقتراع في 10 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد فشل المشاورات التي أجراها الملك في محاولة أخيرة لتشكيل حكومة وتفادي إجراء انتخابات مبكرة للمرة الرابعة في غضون أربع سنوات.

إعلان

بعد فشل المشاورات التي أجراها الملك في محاولة أخيرة لتشكيل حكومة وتفادي إجراء انتخابات مبكرة للمرة الرابعة في غضون أربع سنوات، أعلن رئيس الحكومة الإسبانية المنتهية ولايته بيدرو سانشيز الثلاثاء أنّ البلاد "محكومة" بالعودة إلى صناديق الاقتراع في 10 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال سانشيز للصحافيين إن "نتيجة (المشاورات بين الملك فيليبي السادس وقادة الأحزاب) واضحة: ليس هناك أي أغلبية في مجلس النواب قادرة على ضمان تشكيل حكومة".

للمزيد: إسبانيا - انتخابات تشريعية: الاشتراكيون يفوزون واليمين المتطرف يدخل التاريخ

ولم يتمكن الاشتراكي سانشيز من تشكيل حكومة على الرغم من مرور نحو خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية التي جرت في 28 أبريل/نيسان وفاز فيها حزبه.

ويأتي تصريح سانشيز بعيد إعلان الملك أنّ المشاورات التي أجراها أقنعته بأنه لا مفر من الدعوة لانتخابات مبكرة.

وقال الملك في بيان نشره الديوان الملكي "لا يوجد مرشح يتمتع بالدعم اللازم للحصول على الثقة اللازمة في مجلس النواب".

وتعاني إسبانيا من حالة عدم استقرار سياسي منذ أن تشتّتت كتل البرلمان في 2015 مع دخول حزبي بودوموس (يسار متشدد) والمواطنون (ليبرالي). وزاد تشظي البرلمان مع بروز حزب فوكس (يمين متشدد) في الاقتراع الأخير.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.