تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ايران تعتبر ايقافها من الاتحاد الدولي للجودو "سيناريو مخطط له"

إعلان

طهران (أ ف ب) - اعتبر آرش ميراسماعيلي رئيس الاتحاد الايراني للجودو أن إيقاف الأخير من قبل الاتحاد الدولي ومنع لاعبيه من المشاركة في المسابقات الدولية قرار "غير عادل وسيناريو مخطط له مسبقًا"، وفق ما أفادت وكالة "إرنا" الايرانية.

وأعلن الاتحاد الدولي الأربعاء إيقاف الاتحاد الإيراني موقتا على خلفية حثه لاعبه سعيد ملايي على الانسحاب من بطولة العالم في اليابان هذا الصيف، لتفادي مواجهة محتملة مع لاعب اسرائيلي.

وصرح ميراسماعيلي "أعتقد أن ايقاف اتحاد الجودو الايراني كان سيناريو مخططا له ولسوء الحظ أن أحد لاعبينا تورط" وفق ما أفادت "إرنا".

وبحسب الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي، واجه ملايي، بطل العالم 2018 لوزن ما دون 81 كلغ، ضغوطا من السلطات الرياضية الإيرانية بعد بلوغه مراحل متقدمة في منافسات بطولة 2019، تفاديا لمواجهة الإسرائيلي ساغي موكي. وخسر ملايي في نصف النهائي أمام البلجيكي ماتياس كاس، بينما أحرز موكي الذهبية على حساب كاس في النهائي.

ولا تعترف الجمهورية الإسلامية بإسرائيل، ويتجنب لاعبوها عادة مواجهة لاعبي الدولة العبرية، إن كان عن طريق الانسحاب أو عدم المشاركة، في ظل حال العداء بين البلدين.

وجاء في بيان الاتحاد الدولي الاربعاء "تلاحظ اللجنة التأديبية (للاتحاد الدولي) أن ممارسات مماثلة قد لوحظت سابقًا ولديها الأسباب الكافية للاعتقاد أن الاتحاد الايراني سيواصل" القيام بمثل هذه الممارسات.

وكان ميراسماعيلي بطل العالم في الجودو لوزن 66 كلغ عامي 2001 و2003، أحد الذين سوابق في هذه المسألة حين تم إقصاؤه من المشاركة في الدور الأول من أولمبياد أثينا عام 2004 حيث كان من المفترض أن يواجه الاسرائيلي ايهود فاكس، إلا أن وزنه فاق المسموح به.

واعتبر ميراسماعيلي (38 عامًا) أن الايقاف المفروض على الاتحاد الايراني "لا يتبع الاجراء المعتاد"، معتبرًا أنه توجب على اللجنة التأديبية التي تراجع القضية أن توقف ايران موقتا الى حين اكتمال دراسة القضية وإعطاء بلاده الوقت للدفاع عن نفسها.

أضاف "الرسالة التي تلقيناها اليوم خرقت كل هذه (الاعتبارات)" مؤكدا أن ايران "ستتابع ديبلوماسيًا" المسألة وتأمل في الفوز بهذه "الحرب غير المتكافئة".

وكان الاتحاد الدولي قد أعطى الاتحاد الإيراني مهلة 21 يوما للاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس) في سويسرا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.