تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الخارجية الفرنسية: احتمال وقوف الحوثيين وراء الهجوم على منشأتي أرامكو "يفتقد للمصداقية"

أ ف ب

صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية يفتقد للمصداقية. وكان الحوثيون قد تبنوا الهجوم الذي قالوا إنهم من قاموا باستخدام طائرات دون طيار خلال هذا الهجوم .

إعلان

صرّح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أنّ احتمال أن يكون الحوثيون نفذوا الهجوم على المنشأتين النفطيتين في السعودية "يفتقد إلى بعض المصداقية".

وقال لودريان للشبكة الإخبارية "سينيوز" إنّ "الحوثيين أعلنوا أنهم هم من قاموا بهذا التدخل. هذا يفتقد إلى بعض المصداقية".

وتعرضّت السبت أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق السعودية لهجوم غير مسبوق، تسبب بخفض الإنتاج السعودي.

وأعلن المتمردون الحوثيون في اليمن الذين تدعمهم طهران، مسؤوليتهم عن الهجوم قائلين إنّهم نفّذوه بطائرات من دون طيار.

وعرض سريع صورا ملتقطة من الجو قال إنها للمنشأتين، وتم التقاطها قبل العملية وبعد العملية، بحسب قوله.

وقال إن العملية التي أطلق عليها اسم "عملية توازن الردع الثانية"، "نفذت بعدد من أنواع الطائرات المسيرة منها طائرات" قال إنه "يكشف عنها اليوم لأول مرة"، مشيرا إلى أنها "تعمل بمحركات نفاذة وعادية".

وذكر أن بعض الطائرات المستخدمة "لها رؤوس انشطارية، وتحمل أربع قنابل دقيقة قي الإصابة، وتستطيع التخفي والمناورة".

وقال المتحدث متوجها إلى التحالف الذي يقاتل في اليمن دعما للحكومة اليمنية، "إذا أردتم السلام والأمن لمنشآتكم وأبراجكم الزجاجية التي لا تستطيع الوقوف أمام طائرة مسيرة واحدة، فاتركوا اليمن وشأنه".

وتابع "سنحرق المزيد من المنشآت والأهداف الحيوية إذا استمر (التحالف) في عدوانه وحصاره على بلدنا".

فرانس24/أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.