تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أسبوع المناخ الدولي: إضرابات عالمية من أجل التصدي لمخاطر تغير المناخ

مسيرة للتنديد بظاهرة الاحتباس الحراري في باريس، فرنسا، 15 مارس/ آذار 2019.
مسيرة للتنديد بظاهرة الاحتباس الحراري في باريس، فرنسا، 15 مارس/ آذار 2019. أ ف ب

بدأت الجمعة إضرابات عامة ومسيرات حاشدة في عواصم مختلفة حول العالم، ضمن مبادرة أسبوع المناخ الدولي التي دعت إليها منظمات بيئية عديدة احتجاجا على تباطؤ الحكومات فى التصدي لظاهرة تغير المناخ. ومن المتوقع أن يتوافد الناشطون المدافعون عن البيئة على شوارع العواصم العالمية لدعم أول قمة شبابية بشأن المناخ، وذلك قبل يومين من انعقاد قمة الأمم المتحدة لمناقشة هذه الظاهرة في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية. ومن المتوقع أيضا أن تقود الناشطة السويدية الشابة غريتا ثونبرغ مسيرة في نيويورك قد تتحول إلى مسيرة مليونية.

إعلان

بدأ الجمعة أسبوع المناخ الدولي الذي سيستمر من 20 إلى 27 سبتمبر/أيلول. وقد استهل المشاركون في هذه المبادرة الأسبوع بإضراب عام ومسيرات حاشدة تجمع خلالها مئات الآلاف من الطلاب في آسيا والمحيط الهادىء لإطلاق مظاهرات عالمية يفترض أن تشكل أكبر تعبئة تنظم للدعوة إلى التحرك لمواجهة الكوارث المناخية.

من سيدني إلى سيول مرورا بمانيلا وبومباي، لبى تلاميذ بشكل جماعي دعوة الشابة السويدية غريتا ثونبرغ لمقاطعة قاعات الدراسة على مدى يوم في تحرك رمزي جدا أطلق عليه اسم "إضراب مدرسي من أجل المناخ".

وتجمع أكثر من 300 ألف تلميذ مع أهاليهم وأشخاص آخرون في عدة مدن أسترالية، أي أكثر من ضعفي العدد الذي سجل في مارس/آذار خلال تجمعات مماثلة فيما من المرتقب تنظيم أكثر من خمسة آلاف فعالية الجمعة في مختلف أنحاء العالم.

طلاب المدارس الفرنسية يشاركون في مسيرات المناخ

مليون تلميذ

وتبلغ تعبئة اليوم ذروتها في مسيرة نيويورك الكبرى، إذ ينتظر أن يحضر 1,1 مليون تلميذ من المدارس العامة التي سمحت بذلك والبالغ عددها 1800.

وجرت تجمعات في الهند ونيودلهي وبومباي ونظم آلاف الأشخاص مظاهرات في الفلبين، الأرخبيل الذي يواجه تهديدا كبيرا بارتفاع مستوى مياه المحيطات.

للمزيد: 280 مليون شخص مهددون بالنزوح بسبب ارتفاع منسوب المحيطات

في أستراليا، شجعت بعض الشركات والإدارات والمدارس الموظفين والطلاب على المشاركة في هذا اليوم.

وتشهد أستراليا أيضا تقلبات مناخية مع جفاف يتزايد بشكل كبير وحرائق غابات تزداد كثافة وأمطارا موسمية تتسبب بفيضانات مدمرة.

قمة الأمم المتحدة للمناخ في نيويورك

وستعقد قمة خاصة حول المناخ الاثنين في الأمم المتحدة بمشاركة نحو مئة رئيس دولة وحكومة بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ومن أجل إمكانية ارتفاع حرارة الأرض لا تتجاوز 1,5 درجة مئوية يجب على العالم أن يحقق بحلول 2050، الحياد على صعيد انبعاثات الكربون، أي أن يحقق توازنا بين كميات الكربون المنبعثة وتلك التي يتم التخلص منها، بحسب آخر إحصاء لعلماء خلصوا إلى هذه النتيجة، بتفويض من الأمم المتحدة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.