تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حركة النهضة التونسية تعلن مساندتها للمرشح للانتخابات الرئاسية قيس سعيّد

قيس سعيّد خلال مؤتمر صحافي في تونس العاصمة. 17 سبتمبر/أيلول 2019.
قيس سعيّد خلال مؤتمر صحافي في تونس العاصمة. 17 سبتمبر/أيلول 2019. رويترز

قررت حركة النهضة الإسلامية دعم المرشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية قيس سعيّد، الذي حل أولا في الدور الأول من الاقتراع الرئاسي وسيواجه المرشح الموقوف حاليا نبيل القروي، حسبما أعلن متحدث باسم الحركة الجمعة.

إعلان

أعلنت الجمعة حركة النهضة الإسلامية التي حل مرشحها للانتخابات الرئاسية التونسية ثالثا في الدورة الأولى التي جرت في 15 سبتمبر/أيلول، أنها ستساند المرشح الأستاذ الجامعي قيس سعيّد في الدورة الثانية.

وصرح المتحدث باسم الحركة ذات المرجعية الإسلامية عماد خميري "النهضة اختارت أن تساند خيار الشعب التونسي، النهضة ستساند قيس سعيّد في الدورة الثانية من الرئاسية".

وتصدر سعيّد المستقل والمعروف بمواقفه المحافظة نتائج الدورة الأولى من الاقتراع الرئاسي الذي أجري الأحد بحصوله على نسبة 18,4 بالمئة من إجمالي الأصوات.

ويواجه سعيّد المؤيد للامركزية جذرية، في الدورة الثانية قطب الإعلام نبيل القروي الموقوف بتهمة تبييض أموال وحصل على 15,6 بالمئة من الأصوات.

وحل مرشح النهضة عبد الفتاح مورو ثالثا في الجولة الأولى من الانتخابات بحصوله على 12,9 بالمئة من الأصوات.

ويحظى سعيّد أيضا بدعم مرشح آخر هو رئيس الجمهورية السابق المنصف المرزوقي.

الناطق باسم النهضة يشرح خلفيات مساندة الحركة للمرشح قيس سعيّد

ومساء الخميس، أعلن رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة عبد الكريم الهاروني أن "المكتب التنفيذي لحركة النهضة قد اجتمع وهو يساند قيس سعيّد". موضحا في حديث مع إذاعة "موزاييك إف إم" أنه تمت استشارة أعضاء مجلس الشورى "عبر الهاتف والبريد الإلكتروني"، مؤكدا أنه لاحظ توجها واضحا للغالبية نحو دعم قيس سعيد.

وسيجتمع مجلس الشورى في حركة النهضة مطلع الأسبوع المقبل لإضفاء طابع رسمي على قرار مساندة سعيّد، بحسب الحزب.

وكان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي قد هنأ في 18 أيلول/سبتمبر قيس سعيد بفوزه على صفحة الحزب على موقع فيس بوك، وذلك غداة صدور النتائج الرسمية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.