تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف العشرات خلال تظاهرة في كازاخستان

إعلان

الماتي (كازاخستان) (أ ف ب) - أوقف العشرات السبت في كازاخستان خلال تظاهرة للتنديد بالتوسع الاقتصادي للصين في هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى.

وشاهد صحافي في وكالة فرانس برس توقيف عشرات من المتظاهرين ونقلهم إلى شاحنات الشرطة في ألماتي، أكبر مدينة في البلاد.

وأعلنت الشرطة أن 57 شخصاً أوقفوا أيضاً في العاصمة نور سلطان، لمشاركتهم في تظاهرات غير مصرح بها.

وقالت وزارة الداخلية "رغم التحذيرات المتكررة من النيابة العامة، استسلم بعض المواطنين للدعوات الاستفزازية التي أطلقتها منظمة متطرفة محظورة"، في إشارة إلى حركة "الخيار الديموقراطي" المعارضة التي نظمت التظاهرة.

وفي حديث لوكالة فرانس برس، انتقد متظاهر تفضيل الحكومة للاستثمارات الصينية والتجارة الصينية على حساب الإنتاج المحلي. وأكد "لقد حولونا إلى بلد مواد أولية".

وقال صحافي في فرع اذاعة فرنسا الحرة الأميركية في كازاخستان لوكالة فرانس برس إنه تم توقيفه لوقت قصير.

وحكم هذا الأسبوع على نحو 20 شخصاً بعقوبات بالسجن لفترات قصيرة لمشاركتهم في تظاهرات مماثلة جرت الأسبوع الماضي.

ونظمت تلك التظاهرات بدعوة من المصرفي السابق والمعارض المنفي مختار أبليازوف الذي أسس حركة "الخيار الديموقراطي" في كازاخستان. وحظرت السلطات الكازاخية الحركة العام الماضي لاتهامها بـ"التطرف".

وتعاني كازاخستان، أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى، من انخفاض أسعار النفط وتباطؤ اقتصاد روسيا أكبر شريك تجاري لها.

وفي السنوات الأخيرة، ربطت كازاخستان اقتصادها في شكل وثيق بجارتها الكبرى الصين التي ترى في كازاخستان ممراً إلزامياً في مشروعها "طرق الحرير الجديدة".

واستثمرت كازاخستان بشكل كبير في تطوير الطرق والسكك الحديد والمنشآت المرفئية لتسهيل التبادل التجاري.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.