تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف عشرات الأشخاص في باريس إثر مواجهات محدودة بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"

محتجو "السترات الصفراء" يهربون عقب إطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع في العاصمة الفرنسية، 21 سبتمبر/أيلول 2019
محتجو "السترات الصفراء" يهربون عقب إطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع في العاصمة الفرنسية، 21 سبتمبر/أيلول 2019 رويترز

أوقفت الشرطة الفرنسية السبت أكثر من 100 شخص عقب مواجهات محدودة مع محتجي "السترات الصفراء" في العاصمة الفرنسية باريس. وأعلنت السلطات الفرنسية نشر نحو 7500 شرطي في شوارع باريس خصوصا أن هذه المظاهرة الـ45 للحركة تتزامن مع مسيرة لمطالبة الحكومات بالتحرك من أجل المناخ، بالإضافة إلى الاحتفالات الفرنسية باليوم الوطني للتراث الأوروبي.

إعلان

نشرت السلطات الفرنسية أكثر من سبعة آلاف عنصر شرطة السبت في باريس بسبب نزول محتجي "السترات الصفراء" إلى شوارع العاصمة، ناهيك عن تزامن هذه الاحتجاجات مع مسيرة أخرى مطالبة بالتحرك من أجل المناخ والعديد من الفعاليات أيضا بمناسبة اليوم الوطني للتراث الأوروبي.

وقد أوقفت الشرطة أكثر من 100 شخص وتحفظت على بعض "الأسلحة" مثل الكرات الحديدية والمطارق، حسب ما أفادت شرطة باريس في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت فرنسا.

مسيرة في باريس للضغط على حكومات العالم لاتخاذ تدابير للحفاظ على البيئة

ويعتزم محتجو "السترات الصفراء"، وهي حركة بدأت قبل عشرة أشهر احتجاجا على السياسات الضريبية والمالية للحكومة ثم تحولت إلى احتجاج ضد الرئيس إيمانويل ماكرون، تنظيم مظاهرة جديدة السبت لكن الأنظار تتجه لمعرفة ما إذا كانت ستستعيد زخم مظاهرات الشتاء والربيع، حين كان ينزل المتظاهرون أسبوعيا كل يوم سبت وكانت تتحول المظاهرات في بعض الأحيان إلى صدامات عنيفة مع قوات الأمن وخصوصا في باريس.

وتخشى وزارة الداخلية ومديرية الشرطة عودة العنف إلى شوارع العاصمة التي لم تشهد اضطرابات منذ 16 مارس/آذار، كما تخشى تخريب متاجر في جادة الشانزيليزيه.

وقال قائد شرطة باريس ديدييه لاليمون إنه سينشر 7500 شرطي السبت بالعاصمة مع خراطيم مياه وعربات مصفحة تابعة للدرك. وقال في مؤتمر صحافي الجمعة إنه إزاء من "يريدون على ما يبدو الثأر" ويعلنون أنهم "لن يتنازلوا أبدا"، "أقول سنكون هناك". وأضاف "سنكون بعدد كاف (..) وقادرين تماما على وقف كل مبادرة تهدف للتدمير".

وفي تمام الساعة الثانية ظهرا، تم توقيف أكثر من 100 شخص، وفق ما صرحت به شرطة باريس. كما صادرت الشرطة بعض "الأسلحة"، مثل الكرات والمطارق الحديدية.

الحكومة الفرنسية تخشى حدوث أعمال شغب في باريس

من جهته دعا الرئيس إيمانويل ماكرون الراغبين بالتظاهر السبت إلى القيام بذلك في هدوء، ولا سيما أن المظاهرة المقررة تتزامن مع أيام التراث الأوروبي ومظاهرة أخرى من أجل المناخ. وشدد خلال زيارة قام بها إلى منزل الرسامة روزا بونور في منطقة باريس لمناسبة أيام التراث: "من الجيد أن يعبر الناس عن آرائهم (...) يجب أن يتم ذلك بسلام".

وكان الرئيس الفرنسي قد اعتبر في حديث مع مجلة "تايم" الأمريكية نشر الخميس أن أزمة "السترات الصفراء" كانت "مفيدة جدا لي بطريقة ما"، لأنها أرغمته على تغيير موقفه حيال الفرنسيين.

ومنع المسؤولون المظاهرات على جادة الشانزيلزيه وفي مناطق أخرى في قلب العاصمة الفرنسية سبق أن شهدت أعمال تخريب مطاعم ومتاجر فاخرة.

وتتزامن مظاهرات السبت مع أيام التراث الأوروبي السنوية في نهاية الأسبوع حيث تفتح عادة المباني الخاصة والعامة أمام الزوار.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.