تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

لاوس: كارثة انهيار سد

في الثالث والعشرين من يوليو/تموز 2018، انهار سد أتابو. "كان المشهد رهيبا. السد هناك، ألقى اللعنة علينا. حقولي ومخزوني من الأرز جرفت ولم يبق منها شيء. اليوم"، لا يزال الكلام عن المأساة ممنوعا والحكومة لا تتوقف عن بيع الثروات الطبيعية للاوس، لا أحد يجرؤ على ذكر ما جرى، لا شيء يمكن صيده في الأنهار ولا يوجد سوى مستثمرون أجانب. تابعوا على فرانس 24 هذا التحقيق عن كارثة سد أتابو في لاوس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.