تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: مظاهرة جديدة في السويس للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي

مجموعات صغيرة من المحتجين تصدح بشعارات مناهضة للحكومة وسط القاهرة - 20 سبتمبر/أيلول 2019.
مجموعات صغيرة من المحتجين تصدح بشعارات مناهضة للحكومة وسط القاهرة - 20 سبتمبر/أيلول 2019. رويترز

شهدت مدينة السويس المصرية السبت ليلا اشتباكات بين قوات الأمن ومئات المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي. وأصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانا في اليوم نفسه دعت فيه مراسلي وسائل الإعلام الدولية إلى عدم "تجاوز الحقيقة" في تغطيتهم الإخبارية. وعلى خلفية الاحتجاجات، أوقفت بورصة مصر الأحد التداولات بالسوق لمدة 30 دقيقة للمرة الأولى منذ 2016 بسبب مخاوف المتعاملين من تفاقم الأوضاع.

إعلان

أفاد شهود عيان بأن اشتباكات اندلعت السبت ليلا في السويس، شمال شرق مصر، بين قوات الأمن ومئات المتظاهرين الذين طالبوا برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي. فقد خرج متظاهرون مناهضون للحكومة إلى الشوارع في وسط المدينة لليلة الثانية على التوالي، ليجدوا أنفسهم في مواجهة العديد من عناصر شرطة مكافحة الشغب وانتشار العربات المدرعة.

وأصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانا في وقت متأخر السبت دعت فيه مراسلي وسائل الإعلام الدولية إلى عدم "تجاوز الحقيقة" في تغطيتهم الإخبارية، لكن من دون أن تأتي بشكل مباشر على ذكر الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

مداخلة مراسل فرانس24 في القاهرة بشأن احتجاجات الشارع المصري المطالبة برحيل السيسي

صمت رئاسي

من جهته، لم يُدل مكتب الرئيس المصري بأي تعليق على الاحتجاجات. وقد توجه السيسي الجمعة إلى نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

وكان مئات الأشخاص قد نزلوا إلى الشوارع في وقت متأخر مساء الجمعة مرددين شعار "ارحل يا سيسي"، ثم فرقتهم قوات الأمن التي أوقفت كذلك العشرات.

وفي القاهرة، انتشرت قوات الأمن المصرية السبت على أطراف ميدان التحرير غداة مظاهرات تطالب برحيل السيسي، تلبية لدعوات أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي تطلب إقصاء السيسي، خصوصا من قبل رجل الأعمال المصري المقيم في الخارج محمد علي.

ونُشرت أكثر من 20 آلية لقوات الأمن على مشارف ميدان التحرير، وتم تفتيش كل شخص كان هناك.

وتناقل الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات فيديو لمظاهرات جرت في عدد من المدن الجمعة، بينها حشود كبيرة عطلت حركة السير في الإسكندرية والمحلة ودمياط في دلتا النيل والسويس.

"لم يناد أحد بالخبز؟"

وقال المحلل السياسي من القاهرة نائل شما "لم يناد أحد بـالخبز، الحرية، العدالة الاجتماعية، كما في عام 2011"، مشيرا إلى أن المتظاهرين طالبوا منذ الدقيقة الأولى برحيل الرئيس.

وعلى فيس بوك، نشر مقاول البناء محمد علي الذي دعا إلى التظاهر، فيديو طالب فيه المصريين بتنظيم مظاهرة "مليونية الجمعة المقبلة في الميادين العامة". وانتقد مقدم البرامج عمرو أديب الذي يعتبر مقربا من النظام بشدة محمد علي الجمعة، داعيا المصريين إلى الاعتناء ببلدهم الذي يريد الإخوان المسلمون "تدميره".

ورغم عدم وجود رقم موثوق به حول الحجم الحقيقي لدور الجيش في الاقتصاد المصري، فهو يتدخل في إنتاج سلع متنوعة وكذلك في بناء الطرقات. وأكد المتحدث باسم الجيش مطلع سبتمبر/أيلول في حديث تلفزيوني، أن القوات المسلحة تشرف على أكثر من 2300 مشروع وطني يوظف نحو 5 ملايين مدني.

ويعيش نحو واحد من أصلا كل ثلاثة مصريين تحت خط الفقر بأقل من 1,40 دولار يوميا، حسب أرقام رسمية نشرت في يوليو/تموز الماضي، فيما فرضت الحكومة إجراءات تقشفية صارمة في 2016 في إطار قروض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

البورصة المصرية تفقد 30 مليار جنيه وتوقف التداول لمدة نص ساعة للمرة الأولى منذ 2016

وفقدت أسهم البورصة المصرية الأحد أكثر من 30 مليار جنيه (1,84 مليار دولار) من قيمتها السوقية وأوقفت إدارة البورصة التداول على أكثر من 100 سهم خلال المعاملات بعد نزولها أكثر من 5%. وتم وقف التداول 30 دقيقة للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بعد هبوط المؤشر إي.جي.إكس 100 بـ5%.

جاء ذلك وسط مخاوف وقلق المتعاملين وبخاصة الأفراد بعد احتجاجات يوم الجمعة في القاهرة وعدة مدن أخرى. ورغم أن أعداد المتظاهرين لم تكن ضخمة، فقد كان هذا أول احتجاج من نوعه منذ 2016.

ووصف عدد من المحللين رد فعل السوق بالمبالغ فيه، خاصة وسط انتهاز مؤسسات المال الأجنبية فرص مبيعات المصريين والعرب لتقوم بعمليات شراء واسعة في السوق.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.