تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات الأفغانية تحقق بالاشتباه بمقتل 40 مدنيًا في غارة جوية

إعلان

قندهار (أفغانستان) (أ ف ب) - تحقق السلطات الأفغانية في التقارير التي أشارت إلى مقتل 40 مدنيًا بينهم أطفال في غارة جويّة شُنّت خلال حفل زواج في ولاية هلمند الجنوبية، وفق ما أفاد مسؤولون الاثنين.

وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية أنها ستنشر نتائج التحقيق في العملية التي وقعت في منطقة موسى قلعة خلال الليل، بعد أقل من أسبوع على مقتل تسعة مدنيين على الأقل بغارة نفّذتها طائرة مسيّرة في ولاية ننغرهار شرق كابول.

وأفاد حاكم هلمند أن 14 عنصراً من طالبان وستة أجانب "قتلوا في ضربات جويّة نفذتها قوات أفغانية خاصة"، مضيفًا في بيان أن السلطات تحقق في التقارير التي تحدثت عن سقوط ضحايا مدنيين.

وتحدث سكان ومسؤولون محليون في هلمند عن حفل كان مقامًا خلال الليل كجزء من عرس عندما نفّذت قوات الأمن عملية بريّة وجويّة ضد المقاتلين المفترضين.

وقال مجيد أخوندزاده، أحد أعضاء مجلس ولاية هلمند، لفرانس برس إن قوات أفغانية وأجنبية شاركت في القتال.

وأضاف "قتل نحو 40 شخصًا وأصيب 18 بجروح وتم نقلهم إلى المستشفى. جميع الضحايا كانوا من المدنيين".

وأكد مسؤول آخر في مجلس الولاية شير محمد أخوندزه أن حصيلة القتلى بلغت 40.

وبينما يملك الجيش الأفغاني سلاح جوّ حديث العهد، إلا أن معظم الضربات التي ينفّذها تتم بقيادة أو دعم الولايات المتحدة -- العضو الوحيد في التحالف الدولي في أفغانستان الذي توفر دعمًا جويًا في النزاع.

ولم يصدر أي تعليق بعد عن مهمة "الدعم الحازم" التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وسجّلت الأمم المتحدة ارتفاعًا حاداً بعدد الوفيات في صفوف المدنيين جرّاء الضربات الجوية العام الماضي، في وقت كثّفت القوات الأفغانية والأميركية ضرباتها الجوية ضد عناصر طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.