تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجمعية العامة للأمم المتحدة: ترامب يتوعد طهران بتشديد العقوبات إذا لم تغير سلوكها

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تطرق فيها للملف الإيراني متوعدا طهران بمواصلة "تشديد" العقوبات عليها ما لم تغير سلوكها في الشرق الأوسط. كما دعا الصين في كلمته لاحترام "أسلوب الحياة الديمقراطي" في هونغ كونغ، ووجه كلمة للشعب الفنزويلي.

إعلان

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء بالمضي في "تشديد" العقوبات على إيران طالما أنها لم تغير سلوكها في الشرق الأوسط. إذ أعلن في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن "العقوبات لن ترفع طالما أن إيران تحافظ على سلوكها التهديدي. سوف يتم تشديدها". وأضاف أن "من واجب كل الدول التحرك. ولا يمكن لأي حكومة مسؤولة دعم تعطش إيران للدماء".

وخلال هذه الكلمة حذر ترامب الصين من أن زمن "التجاوزات" التجارية ولى بينما دعاها لاحترام "أسلوب الحياة الديمقراطي" في هونغ كونغ. وقال إنه "على مدى سنوات، تم التسامح مع هذه التجاوزات (في التجارة الدولية) وتجاهلها وحتى تشجيعها"، مضيفا أن "هذا الزمن ولى بالنسبة للأمريكيين". ودعا بكين كذلك إلى "حماية الحريات" في هونغ كونغ.

وأكد ترامب الثلاثاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن واشنطن تراقب الوضع في فنزويلا "عن كثب".

ووجه كلمته إلى الفنزويليين قائلا: "أقول للشعب الفنزويلي الذي يعيش هذا الكابوس، اعلموا أن أمريكا موحدة وراءكم. للولايات المتحدة مساعدة إنسانية كبيرة تقدمها وهي تراقب عن كثب الوضع في فنزويلا. نترقب اليوم الذي يتم فيه إرساء الديمقراطية وتكون فنزويلا حرة".

الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو

وفي كلمته الأولى أمام الأمم المتحدة رفض الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو بقوة أي تدخل دولي محتمل في الأمازون، واتهم عددا من الدول بالتصرف بذهنية "استعمارية"، كما انتقد فرنسا ولو ضمنيا.

واعتمد بولسونارو في كلمته لهجة هجومية مشددا على حق بلاده الكامل بالسيادة على غابة الأمازون رافضا التدخل الدولي.

وبشأن الحرائق التي تجتاح الأمازون، قال "من الخطأ القول إن غابة الأمازون هي ملك تراث الإنسانية، ومن الخطأ علميا القول أن غابتنا هي رئة الكوكب". وتابع "بدلا من مساعدتنا تتصرف بعض الدول استنادا إلى أكاذيب إعلامية بشكل غير لائق واستعماري وتشكك بسيادتنا".

ومن دون أن يسمي فرنسا بالاسم وصف اقتراحات الرئيس إيمانويل ماكرون لحماية غابة الأمازون بـ"السخيفة" حتى ولو في إطار "نظام دولي". وقال "أحد البلدان تجرأ على اقتراح فرض عقوبات على البرازيل خلال الاجتماع الأخير لمجموعة السبع في بياريتس، حتى من دون الكلام مع البرازيل".

وتابع الرئيس البرازيلي "أشكر الدول التي رفضت المضي قدما بهذا الاقتراح السخيف، كما أشكر بشكل خاص الرئيس دونالد ترامب" مشددا على قيم "الاحترام والحرية وسيادة" الدول.

وكانت البرازيل بعد قمة مجموعة السبع قد وجدت نفسها تحت ضغط دولي شديد، بعكس الولايات المتحدة ورئيسها الذي قدم لبولسونارو "دعما بدون تحفظ".

ومنذ مطلع السنة الحالية حتى التاسع عشر من أيلول/سبتمبر ارتفعت الحرائق في البرازيل بنسبة 56% مقارنة بالعام السابق. وتطاول نصف هذه الحرائق تقريبا غابة الأمازون.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.