تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الكوري الجنوبي يقترح اقامة منطقة سلام دولية على طول الحدود مع كوريا الشمالية

إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - اقترح رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-ان الثلاثاء أن تبادر الأمم المتحدة الى انشاء "منطقة سلام دولية" تحل مكان المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين، معتبرا ان هذه الفكرة ستطمئن الشمال وتلهم العالم على حد سواء.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة قام الزعيم ذو الميول اليسارية، الذي مهدت دبلوماسيته للقمم التاريخية بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ، بتقديم رؤيته الوردية المتعلقة بآخر الحدود التي خلفتها الحرب الباردة.

وطلب مون من المجتمع الدولي الالتزام بتحديد منطقة السلام الدولي لتحل مكان المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين منذ أكثر من 60 عاما بطول يبلغ 250 كيلومترا.

وقال مون إن المنطقة ستكون حافزا إضافيا لكيم للتخلي عن الأسلحة النووية، وهو جوهر المحادثات التي استمرت بتقطع لأكثر من عام بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وأضاف "إن إنشاء منطقة سلام دولية يوفر ضمانة مؤسساتية وواقعية لأمن كوريا الشمالية".

ولفت الى انه "في الوقت نفسه ستكون كوريا الجنوبية قادرة على كسب السلام الدائم".

وأعرب مون عن أمله في أن تصبح المنطقة التي يبلغ عرضها أربعة كيلومترات مقرا لوكالات الأمم المتحدة التي تعنى بحل النزاعات وقضايا البيئة، وأن يتم ادراجها في نهاية المطاف من قبل اليونيسكو على قائمة التراث الانساني.

وقال مون "يمكن أن تصبح منطقة سلام دولية بالاسم والمضمون".

وأشار الى انه على الرغم من التعزيزات العسكرية المكثفة على جانبي المنطقة المنزوعة السلاح، فقد تحولت هذه المنطقة "للمفارقة الى كنز بيئي أصيل".

وقال "عندما يتم تحويل المنطقة المنزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية إلى منطقة سلام، فانها ستتطور لتكون جسرا يصل القارة بالمحيط ويمهد للسلام والازدهار".

وأقر مون بالتحديات الكبيرة التي قد تواجه المشروع، بما في ذلك إزالة الألغام التي يقدر عددها ب380 ألف لغم في المنطقة المنزوعة السلاح، لكنه اعتبر ان الاقتراح سيعزز جهود إزالة الألغام.

وقال مون إنه فاتح كيم بمسألة ترميم خطوط السكك الحديدية التي قطعت في جميع أنحاء كوريا منذ الحرب بين عامي 1950 و1953.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.