تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإمارات: هزاع المنصوري أول رائد فضاء عربي ينزل في المحطة الدولية

عرض ضوئي على برج خليفة في دبي تزامنا مع انطلاق هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية- 2019/09/25.
عرض ضوئي على برج خليفة في دبي تزامنا مع انطلاق هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية- 2019/09/25. أ ف ب

بات هزاع المنصوري، الطيار السابق في القوات الجوية الإماراتية، أول رائد فضاء عربي ينزل في محطة الفضاء الدولية، إذ وصل إليها فجر الخميس على متن صاروخ من طراز "سويوز أم أس-15" برفقة الأمريكية جيسيكا مير والروسي أوليغ سكريبوتشكا، وذلك بعد رحلة استمرت ست ساعات دون مشاكل.

إعلان

دخل هزاع المنصوري (35 عاما) التاريخ من الباب العريض بعدما أصبح أول إماراتي يسافر إلى الفضاء ويصل صباح الخميس إلى محطة الفضاء الدولية التي تسبح في مدار الأرض. وبات هذا الطيار السابق في القوات الجوية الإماراتية في الوقت ذاته أول رائد فضاء عربي ينزل في المحطة الدولية.

وبعد رحلة استمرت ست ساعات لم تواجه أي مشاكل، انضم المنصوري، الذي انطلق في مغامرته هذه الأربعاء على متن صاروخ من طراز "سويوز ام اس-15" برفقة الأمريكية جيسيكا مير والروسي أوليغ سكريبوتشكا، إلى الأعضاء الستة في طاقم المحطة والذين استقبلوا الوافدين الجدد "بمراسم ترحيب فرحة"، بحسب ما غردت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

هزاع المنصوري يصل لمحطة الفضاء الدولية

وتتيح مشاركة هزاع المنصوري في هذه المهمة لدولة الإمارات الالتحاق بركب السعودية وسوريا، وهما البلدان العربيان الوحيدان اللذان أرسل كل منهما رائد فضاء في مهمة في 1985 و1987.

وكان الأمير السعودي سلطان بن سلمان آل سعود أول رائد فضاء عربي استقل مكوكا فضائيا أمريكيا عام 1985. وبعدها بعامين، أمضى الطيار السوري محمد فارس أسبوعا على متن محطة "مير" الفضائية التابعة للاتحاد السوفياتي.

وفي دبي، تابع الإماراتيون بحماس لحظة انطلاق المركبة. وجلس مواطنون إماراتيون وطلاب مدارس في مركز محمد بن راشد للفضاء يتابعون الحدث. وحمل بعضهم أعلاما إماراتية بينما ارتدى أطفال ملابس رواد فضاء زرقاء تحمل كلمة "رائد فضاء مستقبلي" بالإنكليزية.

وأقيم عرض ضوئي على برج خليفة، الأعلى في العالم، بالتزامن مع انطلاق هزاع المنصوري إلى المحطة. وظهرت صورة الرائد على البرج مع اسمه مكتوبا فوقها.

ومن المفترض أن يعود هزاع المنصوري في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر تزامنا مع عودة الروسي أليكسي أوفتشينين والأمريكي نيك هيغ الموجودين في المحطة منذ آذار/مارس.

وسيقوم ببعض التجارب العلمية في المحطة وقد حمل معه ثلاثين بذرة من بذور شجر الغاف الواسع الانتشار في دولة الإمارات ستزرع في البلد بعد عودته.

وأخذ معه أيضا علم بلاده، ونسخة من القرآن الكريم، بالإضافة إلى كتاب لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصور لعائلته، وصورة تجمع مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد مع طاقم مهمة "أبولو"، بالإضافة إلى مأكولات إماراتية.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.