تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيديو: مقولات ومواقف شهيرة في مسيرة جاك شيراك

أ ف ب

رصدت عدسات الكاميرا الرئيس السابق جاك شيراك في مناسبات عدة خلال مسيرته السياسية الطويلة منذ توليه مناصب وزارية في الستينيات وحتى خروجه من قصر الإليزيه عام 2007.

إعلان

تعد هذه المقابلة التلفزيونية أولى إطلالات جاك شيراك على شاشات التلفزيون في 14 أكتوبر/تشرين الأول 1967، كوزير دولة لشؤون التوظيف يتحدث فيها عن البطالة.

أولى مقابلات شيراك التلفزيونية عام 1967

تظل هذه الجملة الشهيرة خالدة في ذاكرة الفرنسيين "هذه الدعوة التي أطلقها ليست سوى صدى لنداء الأمة التي لا ترغب بالموت"، التي قالها أثناء خطاب المؤتمر التأسيسي لحزب "التجمع من أجل الجمهورية" في 5 ديسمبر/كانون الأول 1976 في باريس.

مقطع من خطاب شيراك في المؤتمر التأسيسي لـ"التجمع من أجل الجمهورية"

بقي جاك شيراك بالقرب من المزارعين ومربي المواشي، في الوقت الذي كان يتولى فيه منصب وزير الزراعة بين عامي 1972 و1974. وواظب على حضوره الدائم في "معرض باريس للزراعة".

جاك شيراك في "معرض باريس للزراعة"

عرف المسار السياسي لجاك شيراك بالمنافسة مع فرانسوا ميتران. وخلال هذه المناظرة التلفزيونية يظهرالرجلان السياسيان قبل انطلاق الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية لعام 1988.

مناظرة تلفزيونية بين شيراك وميتيران

في 19 يونيو/حزيران 1991 أثار جاك شيراك جدلا أثناء حديث له في عشاء "تجمع من أجل الجمهورية" في مدينة أورليان. حيث استعمل مصطلح "الضجيج والرائحة" للحديث عن المهاجرين والأجانب.

جاك شيراك خلال حديثه عن الأجانب: "الضجيج والرائحة"

دخل جاك شيراك خلال جولته في أحياء القدس عام 1996 في مواجهة مع الجنود الإسرائيليين، أثناء محاولته للوصول إلى أحياء القدس القديمة. وعبر عن غضبه أمام عدسات الكاميرا ما أثار تعاطف الفلسطينيين معه ليحظى بعدها باستقبال شعبي في رام الله.

شيراك يعبر عن غضبه بعد زيارته للقدس

كان جاك شيراك حاضرا في المباراة النهائية لكأس العالم عام 1998 في "ستاد دو فرانس"، التي فاز بها المنتخب الفرنسي على نظيره البرازيلي محققا بذلك أول لقب لبطولة كأس العالم في تاريخ فرنسا.

جاك شيراك في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1998

كما عرف شيراك بمغازلته للنساء، إذ ظهر في هذا المقطع وهو يتقرب من النائبة عن الحزب الاشتراكي الراحلة صوفي ديسوس.

جاك شيراك والراحلة صوفي ديسوس

ودع الرئيس السابق شيراك الحياة السياسية  في 11 مارس/آذار 2007، وألقى بهذه المناسبة كلمة عبر فيها عن إخلاصه للشعب الفرنسي وخدمة البلاد.

كلمة جاك شيراك عام 2007

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.