تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التوترات تبلغ ذروتها في بريطانيا قبل نحو شهر من موعد بريكست

إعلان

لندن (أ ف ب) - دلّت النقاشات المحتدمة التي شهدها البرلمان البريطاني هذا الأسبوع على ان التوترات السياسية الداخلية بلغت ذروتها قبل نحو شهر من بريكست، ما قد يؤدي الى تنظيم الانتخابات المبكّرة المطروح إجراؤها.

وتلقى رئيس الوزراء بوريس جونسون انتقادات حادة، حتى من شقيقته راشيل، بسبب تصريحات تحريضية ادلى بها الأربعاء في مجلس العموم.

واتهم جونسون أعضاء المعارضة ب"التخريب" و"الخيانة" و"الاستسلام" أمام الاتحاد الأوروبي. وقال إنّ "هذا البرلمان يتصرف بأنانية وبجبن سياسي، فيما لا يريد نواب المعارضة الابتعاد وترك الشعب يقرر".

وبرزت خلال الجلسات مشادة بين جونسون ونائبة حلت محل النائبة العمّالية جو كوكس التي كانت رافضة لبريكست واغتيلت قبل أيام من استفتاء حزيران/يونيو 2016.

فبعدما دعته النائبة إلى "التخفيف من حدّة لهجته"، ردّ بشكل استهجنه نواب، قائلاً إنّ "الطريقة الأفضل لتكريم جو كوكس هي في الحقيقة عبر توحيد هذا البلد وتنفيذ بريكست".

ورفض جونسون تحميله أي مسؤولية عن تصاعد التوترات، ووصف ب"الهراء" انتقاد النائبة العمّالية بولا شيريف لتصريحاته "التحريضية". كما قالت إنّها تلقت تهديدات بالقتل.

ودعا جونسون الخميس إلى "الهدوء"، رافضاً في الوقت نفسه الاعتذار.

-الكنيسة تدعو إلى الهدوء-

اعتبر رئيس مجلس العموم جون بيركو أنّ هذا "أسوأ جو" يشهده البرلمان "خلال 22 عاماً".

وتدخلت كنيسة انكلترا بدورها، إذ ندد 118 أسقفا ورؤساء أساقفة بلغة "غير مقبولة".

ومساء الخميس، أجج الأجواء المستشار الخاص لجونسون وأحد صنّاع حملة "المغادرة" في استفتاء 2016، دومينيك كامينغز.

وأعلن كامينغز خلال مشاركته في توقيع كتاب في لندن أنّه "لم يفاجأ بأن يكون البعض غاضبين" لعدم تنفيذ بريكست بعد. وقال إنّه يجد "غريباً جداً" أن يشتكي نواب من ردود الفعل الغاضبة، ورأى أنّ ذلك يظهر مدى "انفصالهم" عن الشعب.

ويعتبر مؤيدو الخروج من الاتحاد الاوروبي أنّ التراجع عن بريكست هو الخطر الأكبر.

وبرز في هذا السياق تصريح وزير، لم تعرف هويته، ل"ذي تايمز"، قال فيه إنّه في حال تنظيم استفتاء ثان حول بريكست وأتى بنتيجة معاكسة للأول، فإنّ بريطانيا قد تشهد "انتفاضة شعبية حادة" على غرار حراك السترات الصفر في فرنسا.

ويبدي نواب في الفريقين مخاوفهم من وقوع مأساة جديدة شبيهة بحادثة مقتل النائبة جو كوكس.

وعلى موقع تويتر، تحدثت الي كوبر، ابنة النائبة العمّالية ايفت كوبر، عن "خوفها" حين تقرأ تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تصف والدتها ب"الكاذبة" و"الخائنة". وقالت إنّ منزلها جُهّز ب"صفارات إنذار" وبأبواب مصفحة.

ولفتت إلى أنّها "تخشى بشكل يومي من أن تلقى والدتها" مصير كوكس نفسه.

-لغة "انفعالية"-

من جانبها، كشفت النائبة العمّالية جس فيليبس عن توقيف رجل كان يحاول خلع باب منزلها في برمينغهام ياردلي (وسط)، وكان يصرخ "فاشية".

وبينما قد يجري تنظيم انتخابات مبكرة قريباً، يأمل بوريس جونسون منها الفوز بغالبية وتتحضر المعارضة لها، فإنّ أجواء الحملات الانتخابية المحتملة مشحونة.

وعلّق رئيس الوزراء الاسبق جون ميجور المناهض لبريكست، أنّه بغية إغواء الناخبين "تبدو الحكومة مصممة على إذكاء الخصومات عبر اللجوء إلى لغة انفعالية جداً كفيلة فقط إثارة الخوف والغضب وتأجيج اللوم تجاه البرلمان والقانون".

وجاء تعليق ميجور المعارض لجونسون، خلال مداخلة أمام مركز الإصلاح الأوروبي.

وقال "ما دمنا لم نحسم مسألة بريكست، فإنّ الانتخابات لن تحل شيئاً". وتابع أنّ "ذلك لن يؤدي إلا إلى تغذية الشعور الحالي بخيبة الأمل والانقسام. وسيفاقم ذلك جروحاً مفتوحة، ولن يؤدي إلى شفاء أمة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.