تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الديموقراطيون يطالبون وزير الخارجية الأميركي بتسليم وثائق حول أوكرانيا (لجان برلمانية)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - طالب ديموقراطيّون يرأسون لجاناً نافذة في مجلس النوّاب الجمعة وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو المقرّب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتزويدهم وثائق حول قضيّة أوكرانيا، بغية "تسريع" التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس.

وجاء في بيان لرؤساء لجان الخارجيّة والاستخبارات والإشراف على السلطة التنفيذية، توجّهوا فيه إلى بومبيو، أنّ "رفضكم الامتثال لهذه المطالبة سيُشكّل دليلاً على عرقلة تحقيق مجلس" النوّاب في هذا الإجراء النادر ضدّ رئيس أميركي، والذي كان أُطلِق على خلفيّة شكوى من مخبر في أجهزة الاستخبارات حول ممارسة ترامب ضغوطا على الرئيس الأوكراني للإساءة إلى منافسه الانتخابي جو بايدن.

وعلى بومبيو أن يُزوّدهم بالوثائق في مهلة أقصاها 4 تشرين الأول/أكتوبر.

ويطالب رؤساء اللجان النيابية خصوصا بالحصول على قائمة بأسماء مسؤولي وزارة الخارجية الذين "شاركوا، أو أعدّوا أو تلقّوا محضرا" للمكالمة الهاتفية التي جرت في 25 تموز/يوليو 2019 بين الرئيس الأميركي ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ويتّهم الديموقراطيون الرئيس الأميركي بأنّه طلب من نظيره الأوكراني خلال المكالمة مساعدته في جمع معلومات من شأنها أن تسيء إلى منافسه الانتخابي جو بايدن، الأوفر حظا لمواجهته في الانتخابات الرئاسية.

والثلاثاء فتح الديموقراطيون تحقيقا بهدف عزل ترامب في إجراء نادرا ما شهده التاريخ الأميركي.

وأكد رؤساء اللجان في بيانهم الجمعة أن "اللجان تجري هذا التحقيق بوتيرة سريعة وبشكل منسّق".

وقد استدعوا كذلك خمسة مسؤولين في وزارة الخارجية للإدلاء بإفادات بين الثاني من تشرين الأول/أكتوبر والعاشر منه، بينهم السفيرة الأميركية السابقة إلى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش، والمبعوث الأميركي الخاص إلى أوكرانيا كورت فولكر.

وينفي ترامب ممارسة أيّ ضغوط، وقد كرّر الجمعة قوله إنّ المكالمة الهاتفيّة مع زيلينسكي كانت "مثاليّة" و"قانونيّة تماماً".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.