تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يتهم نظام الأسد بشن هجوم كيميائي على اللاذقية في مايو الماضي ويتوعد بالرد

رويترز/ أرشيف

اتهم وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو الخميس قوات النظام السوري بشار الأسد باستخدام الكلور سلاحا كيميائيا في هجوم على محافظة اللاذقية في 19 مايو/أيار الماضي. وتوعد بومبيو بالرد على هذا الهجوم من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل حول نوعية هذا الرد.

إعلان

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الخميس أن واشنطن خلصت إلى أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيميائية في 19 مايو/أيار الماضي، في محافظة اللاذقية خلال هجومها على محافظة إدلب آخر معاقب الجهاديين شمال غرب سوريا.

وقال بومبيو لصحافيين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن "الولايات المتحدة خلصت إلى أن نظام الأسد استخدم الكلور سلاحا كيميائيا" في حملته لاستعادة إدلب.

بومبيو: هذه الهجمات لن تمر دون رد

وأضاف "الولايات المتحدة لن تسمح لهذه الهجمات بأن تمر بلا رد، ولن تتسامح مع الذين اختاروا التستر على هذه الفظاعات"، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وتابع "ستواصل الولايات المتحدة الضغط على نظام الأسد الخبيث لإنهاء العنف ضد المدنيين السوريين والمشاركة في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتّحدة".

وخلال لقاء مع الصحافة، أشار جيم جيفري، الممثل الخاص الأمريكي لسوريا، إلى أن الهجوم أسفر عن أربعة جرحى. وقال إنه حتى لو أنه لم يسفر عن قتلى، فإن الولايات المتحدة تعتزم بعث رسالة قوية خوفا من هجمات جديدة.

وأضاف "نخشى من أن النظام (...) يحاول مجددا استخدام أسلحة كيميائي، من أجل تعويض عجزه عن استعادة الأرض".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها تشتبه في وقوع هجوم بأسلحة كيميائية في إدلب، إلا أنها لم تطلق حكما واضحا بهذا الشأن.

وقال محققون دوليون إن الأسد المدعوم من روسيا استخدم مرارا أسلحة كيميائية ضد أهداف مدنية في مسعاه لإنهاء الحرب.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.