تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أبرز المعنيين بالمسألة الأوكرانية في الولايات المتحدة

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - مع انطلاق آلية عزل الرئيس دونالد ترامب، تبرز أسماء شخصيات عدة معنية بالمسألة الأوكرانية، خصوصا بعدما تأكد تطرق الرئيس الأميركي مع نظيره الأوكراني الى مسألة المرشح الديموقراطي المنافس جو بايدن وابن الأخير هانتر.

-رودي جولياني الموفد-

كلف دونالد ترامب محاميه الشخصي رودي جولياني العمل مع السلطات الاوكرانية بشأن التحقيق حول جو بايدن، المتهم بأن له مصالح خاصة في أوكرانيا. ونائب الرئيس الديموقراطي السابق هو اليوم في أفضل موقع لانتزاع ترشيح الحزب الديموقراطي، ومواجهة ترامب خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.

ومما قاله ترامب خلال اتصاله الهاتفي بنظيره الاوكراني فولوديمير زيلينسكي "رودي يعرف تماما ما يجري، وهو شخص موهوب جدا (...) في حال قمت بالتحادث معه سيكون ذلك رائعا".

والتقى جولياني خلال تحقيقه هذا العديد من المسؤولين الاوكرانيين، ما يعتبر تدخلا في الشؤون الدبلوماسية للبلاد ويثير غضب الكثيرين في واشنطن. إلا أن جولياني يؤكد أنه تصرف بعد تشاور مسبق مع وزارة الخارجية.

-نانسي بيلوسي المعارضة الشرسة-

أعلنت نانسي بيلوسي الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الثلاثاء فتح تحقيق برلماني تمهيدا لعزل دونالد ترامب المتهم بالإخلال بالقسم الرئاسي عبر طلب مساعدة خارجية لإعادة انتخابه لولاية ثانية.

مع العلم أن هذه المعارضة الشرسة لدونالد ترامب كانت عارضت طويلا ضغوط الجناح اليساري في الحزب للدخول في آلية العزل بأسرع وقت.

ذلك أنها كانت تتخوف من أن لا ينجح الديموقراطيون في مسعاهم هذا، وان يؤدي الأمر الى تعزيز تعبئة الجمهوريين وراء ترامب.

-آدم شيف المحقق-

يترأس هذا النائب الديموقراطي (59 عاما) لجنة الاستخبارات داخل مجلس النواب التي تحقق في تصرفات دونالد ترامب.

فهو الذي نشر مضمون الشكوى التي قدمها عنصر الاستخبارات الذي تنبه الى مخابرة ترامب مع نظيره الاوكراني، وهو الذي استمع الى ما قاله الخميس مدير الاستخبارات الوطنية جوزف ماغوير بهذا الشأن، بعدما رفض الأخير المضي قدما بالاجراءات التي يفترض أن تعقب الإبلاغ عن خطورة ما ورد في المخابرة بين رئيسي البلدين.

ويعتبر شيف أن الشكوى تكشف "الابتزاز" الذي قام به دونالد ترامب : منح مساعدة عسكرية لأوكرانيا مقابل تعاون هذا البلد في التحقيق حول عائلة بايدن. ووصف في هذا الإطار ترامب ب"الرئيس المافيوي".

-المبلغ عن المحادثة-

يؤكد الشخص الذي أبلغ بمضمون المحادثة بين الرئيسين الاميركي والأوكراني، والذي ينتمي الى وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) حسب وسائل الاعلام، أن دونالد ترامب استخدم منصبه الرئاسي "لطلب تدخل دولة اجنبية في انتخابات العام 2020 في الولايات المتحدة".

ويبدو أن هذا العنصر عمل سابقا في البيت الابيض ويعرف السياسة الاوكرانية، حسب ما نقلت نيويورك تايمز.

ولم يكن هذا العنصر شاهدا بشكل مباشر على المخابرة الهاتفية، لكنه قارن المعلومات التي يملكها مع معلومات اخرى في "اطار العلاقات العادية بين وكالات الاستخبارات".

- الممثل السابق الذي أصبح رئيسا-

قبل أن ينتخب رئيسا لاوكرانيا في نيسان/ابريل الماضي لعب فولوديمير زيلينسكي دور الرئيس في مسلسل تلفزيوني. انتخب رئيسا وهو في الحادية والأربعين من العمر ووعد بمحاربة الفساد ووضع حد للحرب الدائرة في شرق البلاد مع الانفصاليين الموالين لروسيا.

وخلال الاتصال الهاتفي بينهما بدا الرئيس الاوكراني متملقا مكيلا المديح لنظيره الاميركي.

وفي تصريح الاربعاء وصف زيلينسكي حديثه الهاتفي مع ترامب بأنه كان "طبيعيا" مضيفا "لم يفرض أحد أي ضغط علي".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.