تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين وكيريباتي تقيمان علاقات دبلوماسية

إعلان

بكين (أ ف ب) - قررت الصين وكيريباتي اقامة علاقات دبلوماسية، بحسب وسائل إعلام حكومية صينية السبت، في خطوة تزيد من عزلة تايوان التي قطعت جزر كيريباتي الواقعة في المحيط الهادئ العلاقات معها قبل أسبوع.

ووقع وزير الخارجية الصيني وانغ يي ورئيس كيريباتي تانيتي مامو إعلاناً مشتركاً الجمعة يستأنف العلاقات على هامش قمة الأمم المتحدة حول المناخ، وفق ما أكدت وكالة أنباء شينخوا الرسمية الصينية.

ولم تعد تايوان، التي تتبنى اسم جمهورية الصين، تحظى باعتراف سوى 15 دولةً.

ومنذ انتخاب الرئيسة تساي إينغ-وين، التي يتبنى حزبها خطاً متشدداً إزاء بكين، في عام 2016، خسرت تايوان اعتراف سبعة دول.

والنظامان متخاصمان في تايوان والصين منذ عام 1949 وهروب القوميين التابعين للجنرال تشانغ كاي شيك إلى الجزيرة بعد هزيمتهم على يد الشيوعيين بقيادة ماو تسي تونغ.

وتنظر بكين حتى الآن لتايوان على انها جزء من أراضيها يمكن إعادتها بالقوة.

وتعتبر كل من الحكومتين اللتين يفصل بينهما مضيق تايوان أنها تمثل "الصين" الحقيقية، ما يترك دول العالم أمام خيار الاعتراف بواحدة فقط منهما.

ومع تصاعد قوة الصين القارية، اختارت غالبية دول العالم، مثل فرنسا والولايات المتحدة، وقف اعترافها بتايوان وفتح سفارات لها في بكين.

ولم تعد تايوان تحظى سوى باعتراف الدول الأقل نفوذاً، خصوصاً في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي والمحيط الهادئ، فيما تبقى الفاتيكان آخر دولة في أوروبا تعترف بتايوان.

وانتزعت الصين من تايوان في السنوات الثلاث الأخيرة سبعة حلفاء: ساو تومي وبرينسيب، بوركينا فاسو، بنما، سلفادور، جمهورية الدومينيكان، وجزر سليمان وكيريباتي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.