تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كندا: نحو نصف مليون شخص يتظاهرون بجانب الناشطة السويدية تونبرغ من أجل المناخ

أ ف ب

تظاهر آلاف الأشخاص الجمعة في شوارع مونتريال الكندية في إطار "إضراب عالمي من أجل المناخ". ووصفت هذه المظاهرة، التي حضرتها الناشطة السويدية الشابة غريتا تونبرغ، بـ"التاريخية"، بحكم أنها الأولى في المنطقة من حيث الأعداد المشاركة فيها، ومن أضخم المظاهرات التي شهدتها كندا. وألقت تونبرغ كلمة بالمناسبة أكدت فيها للمتظاهرين أنه "نحن نغير العالم" من أجل المناخ.

إعلان

نزل آلاف الأشخاص الجمعة إلى شوارع مونتريال للمشاركة في مظاهرة ضخمة في مونتريال، بحضور الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ، في إطار "إضراب عالمي من أجل المناخ".

وتعد هذه المظاهرة من أضخم التظاهرات التي شهدتها كندا. وقال المنظمون إنها ضمت حوالى نصف مليون شخص، وهو عدد غير مسبوق بالنسبة لمنطقة كيبيك، فيما لم تعط الشرطة أرقاما رسمية، لكنها تحدثت عن "تعبئة تاريخية"، جرت بدون حوادث تذكر.

"نحن نغير العالم"

وقالت الشابة تونبرغ، التي باتت تجسد رمز التعبئة الشعبية في العالم، من أجل التحرك السياسي لمواجهة الاحتباس الحراري "نحن نغير العالم" من أجل المناخ. وأضافت أمام الحشد الذي ضم العديد من الشباب، "يبلغ عددنا 500 ألف شخص على الأقل". وقالت "يمكنكم أن تعتزوا بأنفسكم".

وتابعت تونبرغ "نحن لسنا في المدرسة اليوم، وأنتم لستم في العمل اليوم، لأن هناك ضرورة ملحة، ولن نبقى مكتوفي الأيدي"، وذلك بعد أيام على خطابها المدوي "كيف تجرؤون؟" الذي أطلقته أمام رؤساء الدول والحكومات في الأمم المتحدة.

وأضافت "هذا الأسبوع اجتمع قادة العالم أجمع في نيويورك. خيبوا آمالنا مرة جديدة بخطاباتهم الفارغة وخططهم غير الكافية"، مشيرة إلى قمة الأمم المتحدة حول المناخ في مطلع الأسبوع في نيويورك.

وأكدت "نحن التغيير، والتغيير آت"، وكررت القول: إنه "واجب أخلاقي، مواصلة المعركة من أجل الكرة الأرضية ومن أجل مستقبلنا".

وعبرت غريتا تونبرغ الأطلسي بسفينة شراعية للوصول إلى الولايات المتحدة، ثم وصلت إلى مونتريال من نيويورك مستخدمة سيارة كهربائية وضعها تحت تصرفها الممثل الأمريكي أرنولد شوارزينغر.

انتقادات لترودو

وحضر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو هذه المظاهرة، التي تتزامن مع الحملة الانتخابية للتشريعيات، إلا أن ذلك لم يعفه من انتقادات تونبرغ البيئية، إذ اعتبرت في تصريح تلفزيوني أن رئيس الحكومة "لم يبذل جهودا كافية" من أجل الكرة الأرضية. وكانت الناشطة السويدية قد التقت بترودو الجمعة.

وفي رد منه، قال رئيس الحكومة الكندية إنه "يوافقها الرأي بشكل كامل"، مضيفا "هذا تحديدا ما سنقوم به". وفي السياق نفسه تعهد بزرع ملياري شجرة على مدى عشر سنوات في حال إعادة انتخابه في 21 أكتوبر/تشرين الأول.

وعبر نزوله إلى الشارع مع المتظاهرين، عرض ترودو الذي رافقته زوجته صوفي غريغوار وأولادهما، نفسه لخطر مواجهة انتقادات من المتظاهرين بخصوص سياسته البيئية. وأوقفت الشرطة أحد المتظاهرين كان يوجه شتائم لرئيس الحكومة، ويهدد برشقه بالبيض كما ذكرت محطة "سي بي سي".

وواجه ترودو انتقادات شديدة بسبب تأميمه أنبوب النفط "ترانس ماونتن"، الذي ينقل النفط من مقاطعة ألبرتا إلى سواحل كولومبيا البريطانية بالرغم من معارضة جمعيات الدفاع عن البيئة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.