تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش الأميركي يعلن مقتل سبعة من تنظيم الدولة الإسلامية بضربة جوية في جنوب ليبيا

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أعلن الجيش الأميركي الإثنين مقتل سبعة أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية بضربة جوية أميركية في جنوب ليبيا، هي الرابعة في غضون أقل من أسبوعين.

وقال قائد عمليات القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا "أفريكوم" الجنرال وليام غايلر في بيان إن "حملتنا ضد تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الشبكات الإرهابية في ليبيا تقوّض قدرتهم على تنفيذ عمليات فاعلة ضدّ الشعب الليبي".

ورفعت الضربة الجديدة التي شُنّت الأحد "بالتنسيق" مع حكومة الوحدة الليبية، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ومقرّها طرابلس، حصيلة الجهاديين الذين قتلتهم القوات الأميركية في ليبيا منذ 19 أيلول/سبتمبر إلى 43 قتيلاً.

وكانت "أفريكوم" شنّت ثلاث ضربات جوية في 19، 24، و26 أيلول/سبتمبر بالقرب من بلدة مرزوق الصحراوية التي تبعد نحو ألف كلم إلى الجنوب من طرابلس، أدّت على التوالي إلى مقتل 8، و11، و17 "إرهابيا" من تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا.

وجنوب ليبيا خارج عن سلطة حكومة الوفاق، وكذلك أيضاً عن سيطرة السلطات الموازية في الشرق الليبي، على الرغم من تأكيد "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر أنه متواجد هناك.

وبعدما شنّت قوات المشير خليفة حفتر هجوماً للسيطرة على العاصمة الليبية، حذّر محلّلون ودبلوماسيون من الفراغ الذي أوجده القتال بين المعسكرين في جنوب طرابلس، والذي يمكن أن يصب في مصلحة تنظيم الدولة الإسلامية في بقية أنحاء البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.