تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليونان تعتزم إعادة 10 آلاف مهاجر إلى تركيا بعد أعمال شغب في ليسبوس

أ ف ب/ أرشيف

أعلنت الحكومة اليونانية الاثنين بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء إثر شغب واندلاع حريق في مخيم بجزيرة ليسبوس، رغبتها في ترحيل 10 آلاف مهاجر إلى تركيا بحلول نهاية 2020. كما قررت تعزيز الدوريات في بحر إيجه، وبناء مراكز مغلقة للمهاجرين غير الشرعيين وإدخال تغييرات على نظام اللجوء.

إعلان

أعلنت الحكومة اليونانية الاثنين أنها تريد إعادة نحو عشرة آلاف مهاجر إلى تركيا بحلول نهاية عام 2020، بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء إثر حريق وأعمال شغب في مخيم بجزيرة ليسبوس.

وأضاف بيان لمجلس الوزراء أنه "من 1806 تمت إعادتهم خلال أربع سنوات ونصف سنة في ظل حكومة سيريزا السابقة" تريد حكومة رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس الانتقال إلى "عشرة آلاف عائد بنهاية عام 2020".

وتشمل التدابير الأخرى المعلنة تعزيز الدوريات في بحر إيجه، ومواصلة عمليات النقل الإضافية للمهاجرين من الجزر إلى البر الرئيسي، وبناء مراكز مغلقة للمهاجرين غير الشرعيين أو أولئك الذين تم رفض طلب لجوئهم، أو إجراء إصلاحات في نظام اللجوء، وفقا للبيان.

وقال نائب وزير الحماية المدنية ليفتيريس ايكونومو الاثنين في ليسبوس إنه مع تزايد أعداد الوافدين إلى جزر بحر إيجه، تشهد اليونان "أسوأ فترة" منذ اتفاق الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016 مع 70 ألف مهاجر ولاجئ على أراضيها.

وتنص الاتفاقية المبرمة بين بروكسل وأنقرة، والتي دخلت حيز التنفيذ في 20 آذار/مارس 2016، على عودة المهاجرين غير الشرعيين الوافدين إلى الجزر اليونانية القريبة من تركيا (ليسبوس وخيوس وكوس وليروس وساموس)، واللاجئين السوريين إلى تركيا باعتبارها "دولة آمنة".

وأدى ذلك إلى خفض أعداد الوافدين بشكل كبير، بعد موجة شهدت وصول مليون شخص، معظمهم من السوريين، إلى اليونان للانتقال إلى دول الاتحاد الأوروبي في عام 2015 ومطلع عام 2016.

ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص الذين وصلوا إلى الجزر اليونانية منذ آذار/مارس 2016 تقدموا بطلبات لجوء في اليونان هربا من الترحيل.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.