تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: توقيف الناشط علاء عبد الفتاح وسط حملة اعتقالات تلت احتجاجات ضد السيسي

الناشط المصري المعارض علاء عبد الفتاح خلال محاكمته في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2014.
الناشط المصري المعارض علاء عبد الفتاح خلال محاكمته في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2014. رويترز

أعادت السلطات المصرية الأحد توقيف الناشط علاء عبد الفتاح الذي أطلق سراحه مؤخرا، والذي يخضع لنظام مراقبة صارم لمدة 5 سنوات. ويأتي توقيف علاء أحد رموز ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، وسط سلسلة اعتقالات تلت احتجاجات منددة بالسيسي دعا إليها رجل الأعمال المصري محمد علي.

إعلان

أوقفت السلطات المصرية مجددا الأحد الناشط  المعروف علاء عبد الفتاح الذي أطلق سراحه مؤخرا، والذي كان يمضي 12 ساعة يوميا محتجزا في قسم الشرطة، حسبما أعلنت أسرته وأفادت مصادر قضائية.

ولاحقا بعد ظهر الأحد تم توقيف محاميه محمد الباقر أثناء حضوره التحقيق معه.

وأورد المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وهو منظمة غير حكومية، "انتهت نيابة أمن الدولة العليا من التحقيق مع علاء عبد الفتاح (...) وتقوم الآن بالتحقيق مع المحامي الحقوقي محمد الباقر الذي تم التحفظ عليه أثناء حضوره التحقيق مع علاء رفقة محامين آخرين، حيث أبلغ بأنه مطلوب ضبطه وإحضاره في نفس القضية".

حساب "المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" على تويتر

ومحمد الباقر هو إلى جانب عمله كمحام، مدير مركز عدالة للحقوق والحريات.

ويعتبر علاء عبد الفتاح أحد رموز ثورة 2011 التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك.

ونقل عن سيف، شقيقة علاء، في وقت سابق صباح الأحد، قولها إنه تم "اختطاف" شقيقها من قسم شرطة الدقي حيث كان يمضي كالعادة فترة المراقبة اليومية.

وتقضي المراقبة التي من المقرر أن تستمر 5 أعوام، أن يسلم علاء عبد الفتاح نفسه يوميا عند حدود السادسة مساء إلى قسم الشرطة حيث يظل محتجزا حتى السادسة من صباح اليوم التالي.

وصباح الأحد كانت والدته أستاذة الرياضيات في جامعة القاهرة ليلى سويف في انتظاره أمام قسم شرطة الدقي (في غرب القاهرة) حيث يمضي المراقبة، وعندما لم يظهر حاولت الدخول إلى القسم ولكنها لم تتمكن ولم تحصل على تفسيرات من رجال الشرطة المتواجدين عند المدخل.

وذكر مصدر أمني أنه لم يعرف بعد متى سيعرض عبد الفتاح، وهو مبرمج كمبيوتر، على النيابة العامة أو ما هي الاتهامات المنسوبة إليه.

وفي يونيو/حزيران، قال علاء في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية إن رجال الأمن طلبوا منه مرتين عدم الحديث علنا عن فترة المراقبة التي يقضيها في قسم الشرطة وإلا فإنه سيمضي بقية حياته في السجن.

وكتب علاء على تويتر تعليقات ونشر تغريدات حول المظاهرات التي شهدتها مصر مؤخرا.

واندلعت هذه الاحتجاجات استجابة لدعوة وجهها عبر مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي رجل أعمال مصري يدعى محمد علي ويقيم في إسبانيا.

وألقي القبض على قرابة ألفي شخص الأسبوع الماضي بعد مظاهرات 20 سبتمبر/أيلول. وبين هؤلاء أساتذة جامعات ومعارضين معروفين، حسب منظمة حقوقية مصرية.

فرانس24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.