تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

بعد عام على مقتله... "خاشقجي كان على حق"

اهتمت الصحف اليوم بإعادة فتح معبر البوكمال، بالأزمة النقدية في لبنان، والاحتفالات بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. وتناولت الصحف كذلك مرور عام على مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وبإدانة الصحافية المغربية هاجر الريسوني بسنة سجنا بتهمة الإجهاض.

إعلان

علقت بعض الصحف اليوم على فتح معبر البوكمال الواقع على الحدود العراقية السورية، والذي أغلق منذ خمس سنوات بسبب الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مراقبين قولهم إن فتح معبر البوكمال يدل على إعادة فرض الحدود التي كان التنظيم المتطرف قد أزالها من جهة، وتمسك طهران بدعم موسكو بطريق برية تربطها ببغداد ودمشق وبيروت من جهة ثانية. الصحيفة السعودية كتبت إن الرياض ترفض التدخل السافر لإيران في سوريا وأمريكا متمسكة بعزل نظام الأسد.

الأوضاع في الشرق الأوسط شبيهة ببرميل بارود وضع في مكان غير آمن لا يمكن إنقاذ جزء دون أخر إذا تفجر ذلك البرميل، نقرأ في افتتاحية صحيفة الزمان العراقية. والتي دعت إلى نبذ الاحتكاكات بين الدول واعتبرت الحل الوحيد لإيران والسعودية هو التعايش السلمي والخروج من العقائديات التي لا تمت بصلة إلى السياسة ومصالح الدول.

وأوردت صحيفة ذي تايمز ريبورتاجا يروي الوضع الذي يعيش فيه الآلاف من السجناء المشتبه بهم بالانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا. يصف فيه الكاتب أوضاع السجناء بحياة الجحيم لحوالي خمسة آلاف سجين من التنظيم المتطرف يعيشون محاصرين في سجون قذرة.

إلى لبنان الذي يعيش على أزمة صرف سعر الدولار منذ أشهر. كارثة الدولار العميقة كما تسميها صحيفة العربي الجديد، والتي يعاني منها لبنان بلغت ذروتها في الآونة الأخيرة ومن المتوقع أن تتخذ مسارا جديدا ابتداءا من اليوم. هذا المسار يتمثل في إصدار حاكم المصرف المركزي رياض سلامة تعميما من شأنه حماية مستوردي السلع الضرورية وقطع الطريق على التلاعب بأسعارها. وتقول الصحيفة على الغلاف إنه من غير المعروف ما إذا كان هذا التعميم سيضع حدا لأزمة سعر صرف الليرة في مقابل الدولار والتي توحي بأجواء كارثية.

في المواضيع الدولية، تحتفل الصين اليوم بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. الاحتفالات انطلقت بعرض عسكري ضخم تلاه خطاب الرئيس شي جين بينغ، وصحيفة تشاينا دايلي الصينية تعود على خطابه وتقول إنه دعا إلى الوحدة والتلاحم باعتبارهما مصدر قوة الشعب الصيني، وقال الرئيس الصيني إن الأمة الصينية التي يعود تاريخا إلى أكثر من خمسة آلاف سنة ستواصل مسار النجاحات والتجدد.

بالحماس نفسه تشيد صحيفة غلوبال تايمز الصينية كذلك بالتقدم الذي حققته الصين خلال سبعين عاما الماضية وتقول الصحيفة إن القوة العسكرية الصينية هي أكبر ضامن للأمن والاستقرار العالمي. تقول الصحيفة إن العضلات العسكرية ليست بالأمر السي بل يجب فقط معرفة كيفية استعمال تلك القوة. والآن وبعد سبعين عاما فقد آن الأوان لتظهر الصين عضلاتها العسكرية للعالم بأسره تقول صحيفة غلوبال تايمز.

صحيفة سوت تشاينا مورنينغ بوست تكتب إن الاحتجاجات في هونغ كونغ ستفسد طعم الاحتفالات بالذكرى السبعين لقيام جمهورية الصين الشعبية. والرئيس شي جينغ بينغ يواجه عدة تحديات أكبرها الحرب التجارية مع الولايات المتحدة والاحتجاجات التي تشهدها هونغ كونغ منذ أشهر.

غدا تحل الذكرى الأولى لاغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول. صحيفة ذي واشنطن بوست بوست التي كان خاشقجي أحد كتابها كتبت إنه ورغم غياب صوت خاشقجي فإن النقاشات التي فتحها  حول الحريات والديمقراطية والتسامح لا يمكن القضاء عليها بسهولة.

ونشرت الصحيفة أكثر من مقال اليوم باللغتين العربية والانجليزية من بينها مقال يرى أن جمال خاشقجي كان على حق حتى بعد مرور عام على مقتله. يضيف المقال إنه وبعد مرور عام على مقتل خاشقجي لا يزال النظام السعودي يعاني من عواقب اضطهاده للمعارضين وخاصة النساء اللاتي يسعين للحصول على حقوق أكبر، وتدخله الخاطئ في اليمن. حذر خاشقجي من أن اضطهاد النشطاء سيؤدي إلى نتائج عكسية، وقد تم تشويه النظام على نطاق واسع من قبل جماعات حقوق الإنسان، وأصبح محمد بن سلمان منبوذًا في العواصم الغربية.

في المغرب كذلك حملة انتقاد واسعة ضد العدالة بعد الحكم يوم أمس بأحكام ثقيلة على الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها وطبيبها الموقوفين منذ شهر. التهم الموجهة لهم هي الإجهاض غير القانوني وممارسة الجنس خارج إطار الزواج.

ونشرت مجلة تيل كيل ردود أفعال شخصيات مغربية كنزهة الصقلي وزيرة الأسرة والتضامن سابقا تقول إن الحكم الصادر في حق هؤلاء الأشخاص نابع من قانون متجاوز يعود للقرون الوسطى ولا يتلاءم مع واقع المغاربة. الكاتبة ليلى السليماني الحائزة على جائزة غونكور للآداب تقول إنها حزينة لما آلت إليه الحريات الفردية في المغرب، وتضيف إن جسد الصحافية هاجر الريسوني ليس ملكية عامة، بل لها وحدها الحق في التصرف في جسدها وقضية ملاحقتها بتهمة الإجهاض ليست عادلة.

محجوبة كرم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.