لودريان: فرضية بريكست من دون اتفاق لا تزال "الأكثر ترجيحا"

إعلان

باريس (أ ف ب) - قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء إن فرضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق في 31 تشرين الأول/أكتوبر لا تزال "الأكثر ترجيحا".

وأكد لودريان أمام البرلمان الفرنسي أن بريطانيا لم تقدّم مقترحات مقبولة حول كيفية تجنّب حصول طلاق فوضوي مع الاتحاد الأوروبي.

وقال لودريان أمام البرلمان إن "الاتحاد الأوروبي لا يزال منفتحا على أي اقتراح آخر (شرط أن) يكون متوافقا مع اتّفاق الانسحاب" الذي تم التوصّل إليه مع رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي.

لكن في ظل غياب أي مقترحات من هذا النوع، تبقى فرضية "الانسحاب في 31 تشرين الأول/أكتوبر من دون اتفاق هي الأكثر ترجيحا".

وقال لودريان إن فرنسا لا تزال تعتبر أن اتفاق بريكست الذي تم التفاوض بشأنه بين الاتحاد الأوروبي وتيريزا ماي على مدى سنتين، والذي رفضه لاحقا مجلس العموم البريطاني ثلاث مرات، هو "الحل الأمثل".

وتعهّد جونسون بإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر باتفاق ينظّم حركة السلع والأشخاص بين بريطانيا وجيرانها الأوروبيين بعد الانسحاب، أو بدونه.

وتحذّر قطاعات الأعمال في بريطانيا وأوروبا من حصول فوضى عارمة إذا ما ألغيت حرية الحركة.

والثلاثاء قال جونسون إنه سيقدّم "قريبا" مقترحات إلى الاتحاد الأوروبي تهدف إلى كسر الجمود المخيّم حول بند تضمّنه الاتفاق الذي أبرمته ماي يبقي بريطانيا ضمن الوحدة الجمركية للاتحاد الأوروبي بعد بريكست، إذا اقتضى الأمر، لتجنّب قيام حدود فعلية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تقسم جزيرة إيرلندا.

ولا يزال أمام جونسون نحو أسبوعين للتفاوض على اتفاق جديد قبل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في 17 و18 تشرين الأول/أكتوبر.