تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

العراق.. دعوة إلى ترسيخ مفهوم الحق في التظاهر

سلطت الصحف الضوء على الاحتجاجات في العراق وتخليد الذكرى الأولى لمقتل الصحفي جمال خاشقجي والانتخابات الرئاسيبة التونسية مع انطلاق الحملة الانتخابية للدورة الثانية من الانتخابات وبقاء المرشح نبيل القروي وراء القضبان.

إعلان

شهدت بغداد ومحافظات عراقية أخرى أمس احتجاجات على البطالة وسوء الخدمات وتفشي الفساد في العراق، لكن الاحتجاجات قوبلت بعنف من قبل قوات الأمن. صحيفة أراب نيوز تقول إن المتظاهرين في بغداد وعددهم ألف تقريبا توجهوا إلى ساحة التحرير قبل أن تبدأ قوات الأمن في إطلاق الرصاص الحي والمطاطي والغازات المسيلة للدموع تجاههم مما أسفر عن سقوط قتلى ومئات الجرحى. قالت الصحيفة إن الاحتجاجات المناهضة للفساد باتت تهز العراق.

استخدام القوة ضد المتظاهرين قوبل بانتقادات واسعة واستهجان من قبل العديد من الجهات السياسية نقرأ في صحيفة الصباح العراقية، وفي صحيفة المدى نقرأ مقالا لعلي حسين يقول إن فض التظاهرات بإطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ومطاردة المتظاهرين في الشوارع أسلوب يفتقر إلى أدنى أساس أخلاقي وسياسي. يستغرب الكاتب ما سماه صمت الأحزاب والقوى السياسية التي تصدرت الانتخابات في الأعوام الماضية، صمتهم عن قتل المتظاهرين، ويدعو إلى ترسيخ مفهوم الحق في التظاهر ومفهوم حماية المحتجين واحترام آرائهم ما داموا قد خرجوا بشكل سلمي للتعبير عن مطالبهم.

صحيفة الزمان العراقية تقول إنه وعلى الرغم مما قيل عن أسباب الاحتجاجات، وكل التأويلات التي أعطيت لها فإن غضب العراقيين ليس إلا رأس جبل الجليد الذي بدأ الجوع والحرمان وظلم الفاسدين يحركه للظهور، وتستعرض الافتتاحية عددا من التفسيرات والتكهنات عن أسباب تلك الاحتجاجات.

تحل اليوم الذكرى الأولى لاغتيال الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. صحيفة العربي الجديد وضعت صورته على الغلاف وكتبت عام على استدراج جمال خاشقجي وقتله ثم تقطيع جثته على يد موظفين سعوديين لدى محمد بن سلمان، بينما القاتل لا يزال طليقا لأن صفقات المليارات أقوى من صوت العدالة.

بعد عام على مقتل جمال خاشقجي لا يزال المسؤولون عن الجريمة طلقاء لا أحد تمت إدانته، وما يزال مصير جثة خاشقجي مجهولا نقرأ في صحيفة دايلي صباح التركية. تنقل الصحيفة عن خبراء قولهم إن المجتمع الدولي وتركيا على الخصوص بذلا كل الجهود لمحاكمة المجرمين لكن قلة تعاون السعودية في ملف خاشقجي شكل حاجزا حال دون تعرف العالم على كل الحقيقة في مقتله.

لن ينسى العالم فظاعة جريمة قتل جمال خاشقجي، يقول فريد ريان وهو المدير التنفيذي لصحيفة ذي واشنطن بوست ويضيف إن العالم شعر برعب بسبب مقتل خاشقجي نظرا للطبيعة الشنيعة للجريمة ولأن من أمر بارتكابها هو زعيم إحدى الدول الحليفة لأمريكا منذ فترة طويلة.. يقول الكاتب إن عدوانه الوقح على شخص مقيم دائم في الولايات المتحدة ويكتب في إحدى الصحف الأمريكية ما هو إلا جزء من نمط أوسع من الوحشية التي يواجه بها معارضيه وخصومه في اليمن. تصرفات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحليف الولايات المتحدة هي في تناقض تام مع القيم الأمريكية وتعكس تجاهله الصارخ لتلك القيم وتكشف عن الطريقة التي يُنظر بها إلى الولايات المتحدة اليوم، نقرأ في صحيفة ذي واشنطن بوست.

في الشأن التونسي رفض القضاء مجددا الإفراج عن نبيل القروي المرشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في تونس. موقع هافنغتون بوست كتب إن طلب هيئة دفاع القروي قوبل بالرفض من قبل دائرة الاتهام في محكمة الاستئناف، وستجتمع هيئة دفاع المرشح لتقرر الخطى التي يتعين اتباعها بعد هذا الرفض.

قرار المحكمة الاحتفاط بنبيل القروي قيد الاعتقال قد تكون تبعاته كبيرة على مستقبل المسار الانتخابي في تونس نقرأ في صحيفة لوموند الفرنسية. تُذكر الصحيفة بأن القروي اعتقل في الثالث والعشرين من آب أغسطس بتهم فساد وتبييض أموال، ورفض القضاة أمس إطلاق سراحه للمرة الرابعة يلقي بالشكوك حول مصداقية الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث عشر من هذا الشهر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.