تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"يو بي إس" أول شركة تحصل على موافقة لاستخدام طائرات تجارية مسيرة في أمريكا

أ ف ب

منحت الوكالة الفدرالية للطيران في الولايات المتحدة الضوء الأخضر لشركة "يو بي إس" الأمريكية للشحن لاستخدام الطائرات المسيرة لأغراض توصيل البضائع، وفق ما أعلنت الشركة الأربعاء في بيان. وتكون بذلك "يو بي إس" أول شركة تحصل على هذه الموافقة متفوقة على أمازون وغوغل.

إعلان

قالت شركة "يو بي إس" للشحن أنها أول مجموعة نالت الضوء الأخضر من الوكالة الفدرالية للطيران لتشغيل شبكة من الطائرات التجارية المسيرة في الولايات المتحدة. وهي باتت مخولة تشغيل عدد غير محدود من هذه المركبات لأغراض توصيل البضائع.

وينوي فرع الشركة المتخصص في هذه العمليات "يو بي إس فلايت فوروورد" توسيع نطاق هذه الخدمات لتشمل مراكز استشفائية ثم مجالات أخرى.

وقال المدير التنفيذي للشركة ديفيد أبني إن "تقنيتنا تتيح إمكانيات جديدة وتحل مشكلات زبائننا. وسوف نعلن عما قريب عن مراحل أخرى لتعزيز بنانا التحتية وتوسيع خدماتنا... وإيجاد استخدامات جديدة لهذه المسيرات في المستقبل".

وقد تعاونت "يو بي إس" في آذار/مارس مع شركة "ماترنت" المصنعة للطائرات المسيرة لتسليم منتجات طبية وعينات بيولوجية في كارولاينا الشمالية.

وتضمن بيان الشركة أن "يو بي إس مستعدّة للاتكال على هذه التقنية والتوسع مع ممارسات متعددة مرتبطة بالعناية الممركزة أو الإسعافات الأولية". وأفاد أبني بأن "يو بي إس فلايت فوروورد" تنشئ "أسطولا من المركبات المسيرة واسع النطاق يستند إلى معايير الدقة والسلامة والشروط المعمول بها في الوكالة الفدرالية".

وقالت وزيرة النقل الأمريكية إلين تشاو "إنها خطوة إلى الأمام من أجل دمج الطائرات من دون طيار في مجالنا الجوي".

ويصنف القانون الأمريكي المسيرات على أنها طائرات. ويمكن لـ "يو بي إس" أن تشغل هذه الأجهزة في المناطق المأهولة فقط وليلا. وهي تحتاج إلى رخص إضافية من هيئات ناظمة اخرى لتشغيلها في النهار.

وتجري مجموعات عملاقة كثيرة، من قبيل "أمازون" و"أوبر" تجاربها الخاصة في هذا الصدد. وهي ما زالت تنتظر الضوء الأخضر من الوكالة الفدرالية للطيران لإطلاق خدماتها الخاصة لتسليم البضائع بطائرات مسيرة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.