تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصحراء الغربية: غوتيريس يشيد بدور كوهلر في إعادة "الدينامية" للعملية السياسية

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أ ف ب/ أرشيف

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بـ"تمكن" المبعوث السابق هورست كوهلر من "إعادة دينامية وزخم إلى العملية السياسية" في قضية الصحراء الغربية، "من خلال طاولات مستديرة جمعت كلاً من المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا" بعد سنوات من القطيعة. وعبر عن أمله في أن يستمر هذا "الزخم". ويسعى غوتيريس لإيجاد خلف لكوهلر الذي ترك منصبه لأسباب صحية.

إعلان

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الأربعاء في تقرير، عن أمله في الحفاظ على "الزخم" السياسي الذي تم التوصل له العام الماضي لإيجاد حلّ للنزاع في الصحراء الغربيّة، رغم عدم وجود مبعوث خاص مكلّف بهذا الملفّ منذ أربعة أشهر.

وقال غوتيريس في التقرير الذي سلّمه إلى مجلس الأمن الدولي إن المبعوث السابق للأمم المتحدة هورست كوهلر الذي استقال في مايو/ أيار لأسباب صحية، "تمكن من إعادة دينامية وزخم إلى العملية السياسية، من خلال طاولات مستديرة جمعت كلاً من المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا"، بعد ست سنوات من القطيعة بين الطرفين الأساسيين في النزاع.

وكانت أطراف النزاع اجتمعت حول طاولتين مستديرتين في سويسرا في ديسمبر/ كانون الأول ومارس/ آذار، بعد أن توقّف الحوار وقتاً طويلا، من دون أن يُسفر ذلك عن تقدم كبير.

وقال غوتيريس الذي يسعى إلى تعيين خلفٍ لكوهلر بعد أربعة أشهر من تركه منصبه "من الضرورة عدم إضاعة هذا الزخم".

ويعتبر الكثير من الدبلوماسيين أن العثور على الشخص المناسب أمرا سهلاً. وقال أحدهم إنه يجب اختيار "شخص مستواه جيد يوافق على الدخول في هذه المسألة".

والصّحراء الغربيّة مستعمرة إسبانيّة سابقة تمتد على مساحة 266 ألف كيلومتر مربّع، شهدت نزاعا مسلحا حتى وقف إطلاق النار في 1991 بين المغرب الذي ضمها في 1975 والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي تطالب بالاستقلال.

وتم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في سبتمبر/ أيلول 1991 برعاية الأمم المتحدة. وينص الاتفاق على تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الأشهر الستة التالية لتوقيعه، لكنَ الاستفتاء لم يتم بسبب خلاف الطرفين حول من يحق له المشاركة فيه وحول الصفة القانونية للإقليم.

وفشلت كل جولات المفاوضات في تقريب موقف البوليساريو المدعومة من الجزائر، والرباط التي تقترح حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.