تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانتخابات الرئاسية التونسية: انطلاق حملة الدورة الثانية والقروي لا يزال في السجن

صورة من شاشة فرانس24

أعلنت الهئية العليا للانتخابات في تونس أن حملة الدورة الثانية من الرئاسيات تنطلق الخميس. فيما لا يزال المرشح نبيل القروي في السجن. ويواجه القروي متصدر نتائج الدورة الأولى من هذه الانتخابات أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد الأحد 13 أكتوبر/ تشرين الأول.

إعلان

تنطلق حملة الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية الخميس، وفق ما أعلنته الهيئة العليا للانتخابات، فيما لا يزال نبيل القروي، وهو أحد المرشحين الفائزين في الدور الأول، في السجن.

وقال رئيس الهيئة نبيل بفون في مؤتمر صحافي يوم الأحد 13 أكتوبر/ تشرين الأول، سيكون موعدا لإجراء الدورة الرئاسيّة الثانية، وتنطلق الحملة بدايةً من يوم غد الخميس".

ويتنافس في الدورة الثانية المرشّح المستقلّ وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد، ورجل الأعمال نبيل القروي الموقوف بتهمة غسيل أموال وتهرب ضريبي.

انطلاق الحملة الانتخابية والقروي لايزال في السجن

ورفضت محكمة الاستئناف الثلاثاء طلب الإفراج عن القروي، ما يضعف مسار الانتخابات في البلاد. وجدّد الرئيس التونسي الموقّت محمّد الناصر دعوته إلى إيجاد الحلول اللازمة "لضمان تكافؤ الفرص بين المترشحَين" في الانتخابات.

ويتهم القضاء نبيل القروي بالتورّط في قضايا تبييض أموال والتهرب الضريبي، وكان أوقف في 23 أغسطس/ آب الماضي.

ورفض القضاء كلّ مطالب الإفراج عنه التي قُدّمت حتّى الآن. وكان تم الجمعة الفائت إرجاء النظر في الطلب حتّى الأربعاء، بسبب اضراب للقضاة، ثم تقرّر أن يكون الثلاثاء.

وأكّد بفون أنّ الهيئة "بذلت كلّ ما لديها لضمان مبدأ تكافؤ الفرص (بين المترشّحين)... وقد راسلنا وزارة العدل ووكيل الجمهوريّة والقاضي المتعهد بالملفّ من أجل تمكين القروي من تقديم تصريحات إعلاميّة وطالبنا بإطلاق سراحه".

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.