مغامرون من تونس ولبنان يسعون لإثبات اكتشاف الفينيقيين لأمريكا قبل كولومبوس

هنا حطت سفينة فينيسيا الفينيقية بعد رحلة صعبة تحدى خلالها فريق من المغامرين مصاعب تقلبات البحر، في مسارهم من جبل طارق إلى ماريمار فقرطاجنة وصولا إلى تونس، وذلك ضمن استعدادهم لرفع تحد جريء بالعبور بحرا من قرطاج إلى سواحل أمريكيا اللاتينية. ويسعى طاقم السفينة من تونس ولبنان إلى تأكيد الفرضية القائلة بأسبقية الفينيقيين القرطاجيين في اكتشاف العالم الجديد قبل كريستوف كولومبوس