تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مونديال الدوحة 2019: برشم على الموعد في معقله

إعلان

الدوحة (أ ف ب) - كان القطري معتز برشم على الموعد في معقله وبين جمهوره بعد تتويجه بذهبية مسابقة الوثب العالي، مسجلا 2.37 مترا الجمعة ضمن بطولة العالم لالعاب القوى في الدوحة امام جمهور غفير احتشد في ستاد خليفة الدولي، في حين اضاف المغربي سفيان البقالي برونزية للحصاد العربي باحتلاله المركز الثالث في سباق 3 آلاف م موانع.

كما شهد اليوم السابع تحطيم العداءة الاميركية داليلا محمد الرقم القياسي العالمي في سباق 400 م حواجز.

وتفوق برشم الذي سجل افضل رقم هذا العام، على الروسيين ميخائيل اكيمنكو (2.35 م) وايليا ايفانيوك (2.35 م بفارق المحاولات)، وكلاهما يخوض البطولة تحت علم محايد بسبب ايقاف الاتحاد الروسي لالعاب القوى على خلفية فضيحة التنشط الممنهج في البلاد.

وقال برشم بعد تتويجه "بالنسبة الي، ما تحقق هو حلم. ان افوز باللقب العالمي على ارضي هو امر مدهش. الجميع كان هنا، عائلتي، اصدقائي، امير البلاد (الشيخ تميم بن حمد ال ثاني)".

وكشف "لم اكن في كامل لياقتي البدنية لكني عندما وصلت الى الملعب ورأيت الجميع يهتفون باسمي وحتى ولو كنت على طريق الموت، أو نقلوني على كرسي متحرك او في سيارة الاسعاف، لكنت بذلت كل ما استطيع".

وكان برشم يواجه تحديا كبيرا للاحتفاظ بلقبه الذي توج به في لندن قبل سنتين، لا سيما بان الاصابة ابعدته عدة اشهر عن المضمار قبل ان يعود في مطلع الموسم الحالي من دون ان يخوض الكثير من المنافسات.

وبالفعل واجه برشم الذي وجد مساندة قوية من الجمهور المحلي، خطر الخروج خالي الوفاض عندما اخطأ محاولتين لاجتياز 2.33 م قبل ان ينجح في المحاولة الثالثة ليستمر في المنافسة.

ثم نجح في اجتياز ارتفاع 2.35 م من محاولته الاولى وكذلك ارتفاع 2.37 م، في حين فشل منافساه بتحقيق ذلك في ثلاث محاولات لكل منهما.

وعزز برشم بالتالي رصيده من الميداليات في البطولات الكبرى، وبات يضم حاليا ذهبيتين في بطولة العالم، بالاضافة الى برونزية اولمبياد لندن 2012، وفضية أولمبياد ريو 2016.

وخضع برشم لعملية جراحية في تموز/يوليو 2018 في كاحله كانت تستوجب الغياب من ثلاثة الى أربعة أشهر، قبل أن تتفاقم الإصابة ويستمر غيابه حتى حزيران/يونيو حيث حقق عودة ناجحة باجتيازه ارتفاع 2,27 م في لقاء سوبوت البولندي محرزا المركز الأول، قبل أن يحل في المركز الثاني في لقاء لندن الماسي مع قفزة بالرقم ذاته في تموز/يوليو.

لكن برشم اكتفى بالمركز العاشر في نهائي الدوري الماسي في زوريخ.

وفي التصفيات المؤهلة الى النهائي في البطولة الحالية، نجح برشم في تسجيل أفضل رقم (2,29 م) ليؤكد جاهزيته للمنافسة على الذهب قبل ان يطوق عنقه بالمعدن الاصفر اليوم، علما بانه يملك ثاني افضل رقم على مر الازمنة مع 2.43 مترا بفارق سنتيمترين اثنين عن الرقم العالمي المسجل باسم الكوبي خافيير سوتومايور في 27 تموز/يوليو في سلمنقة الاسبانية عام 1993.

وكان السوري مجد الدين غزال، صاحب البرونزية في لندن 2017، قد فشل في التأهل الى النهائي.

- رقم قياسي وذهبية للأميركية محمد -

وحطمت العداءة الاميركية داليلا محمد الرقم القياسي العالمي في سباق 400 م حواجز في طريقها الى احراز الذهبية.

وسجلت محمد، (29 عاما) حاملة ذهبية اولمبياد ريو قبل ثلاثة أعوام، 52.16 ثانية لتتفوق على رقمها القياسي العالمي السابق ومقداره 56.20 ثانية حققته في التجارب الاميركية في ولاية ايوا في 28 تموز/يوليو الماضي.

وكانت المواجهة مرتقبة بين محمد ومواطنتها سيدني ماكلوفلين، وبالفعل تقدمتا منذ بداية السباق قبل ان تكتفي الاخيرة بالمركز الثاني مع 52.23 ثانية، في حين نالت الجامايكية راشل كلايتون البرونزية مع 53.74 ث.

وهو ثاني رقم عالمي يسقط في هذه البطولة بعد سباق التتابع المختلط 4 مرات 400 م بواسطة المنتخب الاميركي علما بانه استحدث للمرة الاولى في الدوحة.

-برونزية البقالي-

في المقابل، اكتفى البقالي بالميدالية البرونزية في سباق 3 آلاف م موانع في سباق مثير حسمه الكيني كونسيلسوس كيبروتو في الرمق الاخير، متقدما بفارق عشر من الثانية على الاثيوبي لاميشا غيرما (8.01.34 دقيقة مقابل 8.01.35 د).

واحتفظ كيبروتو بالتالي بلقبه الذي توج به في لندن قبل سنتين أمام البقالي الذي نال الفضية حينها.

وقال البقالي "انا سعيد بهذه الميدالية. كان الموسم طويلا جدا مع العديد من لقاءات الدوري الماسي واقامة بطولة العالم في تشرين الاول/اكتوبر ليس عادلا، عادة تقام هذه البطولة في اب/اغسطس لكن لا بأس. خضت العديد من التمارين قبل المجيء الى الدوحة".

واضاف عن السباق "كان سريعا جدا ونجح كيبروتو في تسجيل افضل توقيت هذا العام. اتطلع قدما الى طوكيو (اولمبياد 2020) وبعد ذهابي في اجازة سأبدأ الاستعداد".

واحرز عداء الباهاماس ستيفن غاردينر ذهبية سباق 400 م بتسجيله 43.48 ثانية متقدما على الكولومبي انطوني خوسيه زامبرانو (44.15 ث) والاميركي فرد كيرلي (44ز17 ث).

وبات غاردينر ثاني عداء من باهاماس يحرز ذهبية هذا السباق بعد مواطنه افارد مونكور عام 2001.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.