تخطي إلى المحتوى الرئيسي
في فلك الممنوع

من الـمـغرب إلى الـسـعودية: قصص لاجـئـين طُـردوا من أوطـانهم

هم المبعدون، هم اللاجئون وهم المنفيون ... الآلاف بل الملايين من البشر من غير المرغوب بهم في أوطانهم. من مَن أجبروا على الرحيل. أبعدوا بسبب خروج عن عقيدة، هربوا بسبب اختلاف في الرأي أو في الميول، هاجروا بسبب رفضهم لواقعهم ولجأوا بحثا عن حرية مفقودة. بعضهم نفي قسرا وآخرون اختاروا المنفى على مضض... تذكرة بدون عودة. ذهاب بلا إياب. وبين الحنين إلى أرض الوطن الذي نبذهم والتكيف مع وطن جديد، نسأل: هل الهروب هو الحل؟ وهل يصبح النضال خارج الوطن ملاذا للبقاء فيه؟ وهل كل من يترك بلاده خائن؟ ماذا عن طريق العودة؟ هل باتت مقفلة؟ هذه الحلقة تحية إلى كل لاجئ ونازح اضطر إلى الهرب من قذيفة أو صاروخ أو رصاصة بحثا عن الأمان .

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.