تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منافس ترودو في انتخابات كندا التشريعية يضطر لتبرير امتلاكه جنسيتين

إعلان

مونتريال (أ ف ب) - أعلن المرشح المحافظ للانتخابات الفدرالية الكندية أندرو شير الجمعة عن إجراءات تتعلق بحيازة الأسلحة النارية، لكنه اضطر مجددا لتبرير امتلاكه الجنسيتين الكندية والأميركية بعد كشف ذلك الخميس.

وكان الجمعة يوما صعبا لشير الذي تكشف استطلاعات الرأي قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية التي تجرى في 21 تشرين الأول/أكتوبر، تعادل حزبه المحافظ مع الليبراليين بقيادة خصمه الرئيسي جاستن ترودو رئيس الحكومة المنتهية ولايته.

وأعلن شير في مؤتمر صحافي صباح الجمعة عن إجراءات تهدف إلى الحد من أعمال العنف الناجمة عن حيازة أسلحة نارية عبر تشديد العقوبات على أفراد العصابات.

ولليوم الثاني على التوالي، انهالت عليه أسئلة الصحافيين وانتقادات من جاستن ترودو لأنه لم يكشف من قبل ومن تلقاء نفسه أنه يحمل جنسيتين.

وكان شير أكد الخميس معلومات نشرتها صحيفة "غلوب اند ميل" حول حيازته الجنسيتين الكندية والأميركية التي ورثها عن والده المولود في الولايات المتحدة.

وقال مدافعا عن نفسه إن "امتلاك جنسيتين ليس أمرا خطيرا بالنسبة للكنديين. هناك ملايين الكنديين المولودين لأب مولود في هذا البلد أو ذاك" وأضاف "كل الذين يعرفون عائلتي يعرفون أن والدي ولد في الولايات المتحدة".

وأوضح شير بعد ذلك أنه لم يجدد جواز سفره عندما أصبح راشدا وأنه طلب رسميا التخلي عن جنسيته الأميركية بعد توليه قيادة حزب المحاظفين في 2017.

وانتهز ترودو الفرصة لانتقاد خصمه. وقال "يفترض ألا يؤدي ذلك إلى حرمانك من حق الترشح لكن يجب أن تكون نزيها عندما تترشح لمنصب رئيس حكومة ل37 مليون كندي".

وكان اندرو شير انتقد على مدونته في 2005 الحاكمة العامة السابقة لكندا ميكايل جان لحيازتها الجنسيتين الفرنسية والكندية.

من جهة أخرى، أعلن حزب المحافظين مساء الجمعة أنه طرد من صفوفه مرشحة من مقاطعة كولومبيا البريطانية وهي هيذر لونغ لإدلائها بتصريحات تنم عن كراهية قبل سنوات.

وقال الحزب في بيان إن "وسائل إعلام نشرت تصريحات مهينة للسيدة لونغ التي رأت أن +المثليين يجندون أطفالا+ ووصفت الميول الجنسية للمثليين بـ+المنحرفة+"، مؤكدا أن "الحزب المحافظ لا يتسامح إطلاقا مع مثل هذه التصريحات المهينة".

وواجه شير شخصيا انتقادات في الماضي بسبب موقفه من زواج المثليين. وبث الليبراليون تسجيل فيديو قديما يعبر فيه شير عن معارضته لمشروع قانون لا يجرم الزواج بين المثليين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.