تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحذير أمريكي فرنسي لتركيا من التنقيب "غير القانوني" قبالة سواحل قبرص

فرقاطة تركية ترافق سفينة للتنقيب في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​قبالة سواحل قبرص. 6 أغسطس/آب 2019.
فرقاطة تركية ترافق سفينة للتنقيب في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​قبالة سواحل قبرص. 6 أغسطس/آب 2019. رويترز

حذرت الولايات المتحدة وفرنسا السلطات التركية من متابعة أنشطة التنقيب "غير القانونية" قبالة السواحل القبرصية، وذلك مع وصول سفينة تنقيب تركية جديدة إلى المنطقة.

إعلان

نبه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو السبت أنقرة إلى أنشطتها في شرق البحر المتوسط، رافضا عمليات التنقيب "غير القانونية"، وذلك بعدما وقع في أثينا اتفاقا لتعزيز التعاون الأمريكي اليوناني.

وقال بومبيو الذي يزور أثينا لثلاثة أيام "قلنا للأتراك إن عمليات التنقيب غير القانونية مرفوضة وسنواصل القيام بتحرك دبلوماسي بحيث نتأكد من أن الأنشطة (في المنطقة) قانونية".

وأشار رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس خلال محادثاته مع بومبيو إلى الوضع المتوتر في شرق المتوسط، حيث تتهم قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي، تركيا بالقيام بعمليات تنقيب غير قانونية.

وقال ميتسوتاكيس في مستهل لقائه بومبيو إن "قبرص طلبت تطبيق القانون الدولي وانتظر مساهمة إيجابية من الولايات المتحدة للمساعدة في إيجاد مناخ مثمر أكثر في المنطقة".

ولطالما ندد الاتحاد الأوروبي بالأنشطة التركية في المنطقة، وبرغم ذلك أرسلت أنقرة مؤخرا سفينة تنقيب جديدة إلى الرقعة السابعة من المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لقبرص، علما بأن رخص تنقيب في هذه المنطقة سبق أن منحت لمجموعتي "توتال" الفرنسية و"إيني" الإيطالية.

وفي هذا الإطار، نددت فرنسا السبت بإرسال تركيا سفينة تنقيب جديدة إلى المياه الإقليمية القبرصية محذرة من "إشارة غير ودية" من شأنها أن تؤدي إلى "تصعيد التوتر" في المنطقة.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية في بيان إن "وصول سفينة تنقيب تركية جديدة إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية يشكل انتهاكا لسيادة جمهورية قبرص وللقانون الدولي". مضيفا "إنها إشارة غير ودية من شأنها أن تقود إلى تصعيد للتوتر في شرق المتوسط".

وأعلن بومبيو أن "اليونان يمكن أن تؤدي دورا إستراتيجيا مهما في المنطقة" و"أن تكون ركنا للاستقرار".

والتقى الوزير الأمريكي أيضا وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناياتوبولوس ووزير الخارجية نيكوس دندياس قبل أن يوقع اتفاقا في مجال الدفاع. واعتبر دندياس في مؤتمر صحافي مشترك مع بومبيو أن "هذا الاتفاق يعزز التعاون الإستراتيجي بين بلدينا" ويشكل "ضمانا للاستقرار والتنمية"، مؤكدا على أن العلاقات اليونانية الأمريكية "هي في أعلى مستوى".

والجمعة، أعلن وزير الخارجية اليوناني أن هذا الاتفاق "يحمي البلاد ومصالحها" عبر زيادة "الحضور الأمريكي في المنطقة".

وإلى جانب قواعدها العسكرية الموجودة أصلا في جزيرة كريت منذ 1990، ستوسع واشنطن وجودها في وسط اليونان، وخصوصا في لاريسا حيث المقر العام لحلف شمال الأطلسي في المنطقة، وفق وسائل الإعلام اليونانية.

ويختتم بومبيو بعد ظهر الأحد زيارته لأثينا، محطته الأخيرة ضمن جولة قادته إلى إيطاليا والبلقان حيث يسعى الغربيون لاحتواء النفوذ الروسي.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.