تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاعات الرأي تشير إلى تصدر حركة "النهضة" للانتخابات التشريعية التونسية

أعضاء في هيئة الانتخابات التونسية خلال عملية الفرز بالعاصمة. 6 أكتوبر/تشرين الأول 2019.
أعضاء في هيئة الانتخابات التونسية خلال عملية الفرز بالعاصمة. 6 أكتوبر/تشرين الأول 2019. أ ف ب

أشارت استطلاعات الرأي مساء الأحد عقب إغلاق مراكز اقتراع الانتخابات التشريعية التونسية إلى تقدم "حركة النهضة الإسلامية" يليها حزب "قلب تونس" الذي يرأسه نبيل القروي الموقوف بتهم غسل أموال وتهرب ضريبي والمرشح للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الثانية.

إعلان

بعد ساعات من إغلاق أبواب مراكز الاقتراع، أعلنت حركة "النهضة" تقدمها في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد في تونس. وقال الناطق الرسمي باسم الحركة عماد الخميري في مؤتمر صحفي "تعلن حركة النهضة وحسب المعطيات الأولية أنها متفوقة في الانتخابات".

من جهته، أكد حاتم المليكي المتحدث باسم الحزب الذي يترأسه نبيل القروي الموقوف بتهم غسل أموال وتهرب ضريبي والمرشح للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية "حسب النتائج الأولية يتصدر قلب تونس الانتخابات التشريعية اليوم، هو الحزب الفائز على مستوى مقاعد البرلمان".

عضو حركة النهضة في تونس يعلق على تصدر الحركة الانتخابات التشريعية

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات الأحد أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 41,3 في المئة.

وهذه النسبة أقل من تلك التي سجلت في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية وكانت 49 في المئة.

حزب قلب تونس يعلق على نتائج الانتخابات التشريعية

وأظهر استطلاعا رأي لمؤسستين تونسيتين أن "النهضة" نالت أربعين مقعدا في البرلمان المكون من 217.

وكشفت استطلاعات شركة "إيمرود" أن حزب "قلب تونس" جمع 35 مقعدا بينما منحه استطلاع "سيغما" 33 مقعدا.

موفد فرانس24 في تونس: إعلان النتائج الرسمية الأربعاء

وجمع "ائتلاف الكرامة" لرئيسه المحامي المحافظ سيف الدين مخلوف بين 17 و18 مقعدا.

وسيكون المشهد البرلماني مشتتا وسيكون من الصعب تشكيل تحالفات في حال صحت تقديرات الاستطلاعات.

وعقب التصريحات بدأ أنصار الحزبين احتفالات في مقراتهم في العاصمة تونس.

ودعي الأحد أكثر من سبعة ملايين ناخبا لانتخاب برلمان من 2017 مقعدا.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.