تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مزيد من المشاكل الصحية للرئيس الفيليبيني

إعلان

مانيلا (أ ف ب) - كشف الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الذي يثير وضعه الصحي الكثير من التكّهنات، أنه يعاني من مرض يصيب جهاز المناعة ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

ودوتيرتي البالغ 74 عاما هو الرئيس الأكبر سنا في تاريخ البلاد، وتدور تساؤلات حول وضعه الصحي منذ توليه الرئاسة في عام 2016.

وأدى غياب دوتيرتي في بعض الأحيان عن مناسبات ولقاءات كما وتطرّقه لمشاكله الصحية إلى تزايد التكهّنات حول صحّته.

وخلال زيارة إلى روسيا كشف دوتيرتي أمام الجالية الفيليبينية أنه مصاب بمرض الوهن العضلي الوبيل (مياستينيا غرافيس).

وقال دوتيرتي "لدي عين أصغر من الأخرى. تهيم على هواها"، بحسب محضر نشرته الرئاسة الأحد.

وتابع "إنه الوهن العضلي الوبيل. إنه خلل عصبي ورثته عن جدي".

ويتّسم مرض الوهن العضلي الوبيل بأعراض مثل ضعف العضلات، وقد يؤدي إلى تدلي الجفنين، ورؤية مشوّشة وضعف في الأطراف، بحسب معاهد الصحة الوطنية الأميركية.

ويمكن السيطرة على العوارض بالعلاج، لكن ما يصل إلى 20 بالمئة من المصابين بهذا المرض يعانون من "نوبة" واحدة على الأقل تتطلب استخدام جهاز التنفّس الاصطناعي للمساعدة على التنفّس، بحسب المعاهد الأميركية.

ولم يكشف دوتيرتي ما إذا تعرّض لنوبات خطيرة جراء هذا المرض.

وقلّما تكشف إدارته معلومات حول وضعه الصحي، وتواظب على القول إنه بصحة جيّدة.

لكن دوتيرتي كشف بنفسه في خطاباته عن معاناته الصحية. وتحدّث في تشرين الأول/أكتوبر 2018 أنه كان ينتظر نتائج فحوص طبية لمعرفة إن كان مصابا بالسرطان.

وأثارت تصريحاته قلقا كبيرا لكنّه عاد وكشف بعد أيام أن نتائج الفحوص جاءت سلبية (غير مصاب بالسرطان).

وكان قد كشف سابقا أنه يعاني من صداع نصفي بشكل يومي وأنه مصاب بمرض بورغر الذي يصيب أجزاء من الشرايين والأوردة الصغيرة والمتوسطة في الأطراف، وعادة ما يكون مرتبطا بالتدخين.

وقال دوتيرتي إن مشاكله الصحية دفعته مرارا إلى التغيّب عن مناسبات وقمم خارج البلاد.

وكشف دوتيرتي الذي ذاع صيته بعد إطلاقه حملة دامية لمكافحة المخدرات، أنه كان تناول في العام 2016 دواء "فنتانيل"، وهو مسكّن قوي للآلام، بعدما تعرّض لحادث دراجة نارية سبب له إصابة في العمود الفقري.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.