تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الجزائرية تمنع مسيرة الطلاب ضد "النظام"

إعلان

الجزائر (أ ف ب) - منعت الشرطة الجزائرية الثلاثاء، مسيرة الطلاب الأسبوعية ضد "النظام" في وسط العاصمة، وهي المرة الأولى التي يمنع فيها الجامعيون من التظاهر منذ بدء الاحتجاجات قبل نحو ثمانية أشهر، بحسب شهود ومراسل وكالة فرنس برس.

وبعد ان تجمع الطلاب في ساحة الشهداء، انطلقوا في مسيرتهم الـ33 نحو ساحتي البريد المركزي وموريس أودان كما دأبوا على ذلك منذ عدة أسابيع، إلا ان الشرطة المنتشرة بكثافة أوقفت مسيرتهم قرب المسرح الوطني.

وهذه أول مرة تمنع الشرطة مسيرة الطلاب منذ انطلاق التظاهرات الاحتجاجية في 22 شباط/فبراير للمطالبة برحيل كل رموز النظام قبل تنظيم انتخابات لخلافة عبد العزيز بوتفليقة المستقيل تحت ضغط الشارع والجيش في 2 نيسان/أبريل.

وقال التاجر حميد (34 سنة) "أوقفنا الحاجز الأول للشرطة في نهاية شارع باب عزون قرب المسرح. ثم تفرقنا عبر الشوارع الضيقة للقصبة (المدينة القديمة)".

ثم عاود نحو 200 متظاهر الالتقاء في شارع العربي بن مهيدي، أحد اهم الشوارع التجارية بالعاصمة الجزائرية والمزدحم بالمارّة، لكن الشرطة منعت تقدمهم وأجبرتهم على الرجوع من حيث أتوا قبل أن يتفرقوا وسط المارة، بحسب مراسل وكالة فرنس برس.

وذكرت صورايا (20 عاما) الطالبة في الهندسة المعمارية، أن الشرطة "أوقفت العديد من الشباب" وقالت إنها حضرت "توقيف خمسة أشخاص على الأقل".

لكن وسائل إعلام ومدونين تحدثوا عن "عشرات التوقيفات دون تمييز"، كما كتب الصحافي خالد درارني على حسابه في تويتر.

وكان من بين الموقوفين الصحافي في يومية "الوطن" مصطفى بلفضيل، ومراسل قناة روسيا اليوم حمزة عقون، قبل ان يطلق سراحهما.

وصاح الطلاب في وجه عناصر الشرطة التي وقفت في طريقهم "نحن طلاب ولسنا إرهابيين" و"جزائر حرة وديموقراطية" و"دولة مدنية وليست بوليسية".

كما رفع الطلاب شعارات ضد الانتخابات المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر ورئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح المتمسك بها.

وردّد الطلاب " ياقايد صالح لا انتخابات هذا العام"، بينما رفع أحد المتظاهرين لافتة كتب عليها " لن تمر هذه الانتخابات لأنها تزوير وتزييف".

ع د/ج ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.