تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا تحذر من عواقب السياسة الأمريكية في سوريا على "المنطقة برمتها"

أ ف ب / أرشيف

انتقد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الأربعاء توجيه واشنطن "إشارات متناقضة" حول انسحاب أمريكي من شمال سوريا، محذرا من أن ذلك قد "يشعل المنطقة برمتها". جاء ذلك في وقت تواصل فيه تركيا حشد قواتها على الحدود السورية تمهيدا لشن حملة عسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في الشمال السوري.

إعلان

ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء "بالتناقضات الأمريكية" و"تخلي الأمريكيين عن وعودهم عدة مرات" فيما يخص حماية الأكراد في سوريا، محذرا من أن ذلك قد "يشعل المنطقة برمتها".

وقال لافروف إن الأكراد يشعرون "بقلق بالغ" عقب الإعلان الأمريكي عن سحب قوات ويخشون أن يؤدي ذلك إلى "إشعال المنطقة برمتها". وأضاف عقب محادثات في نور سلطان عاصمة كازاخستان "يجب تجنب ذلك بأي ثمن".

وانتقد لافروف "التناقضات" الأمريكية و"عدم قدرة" الولايات المتحدة "على التوصل لحل وسط" فيما يخص الوضع في الشمال السوري.

ورأى أن دعم واشنطن للأكراد في سوريا في السنوات الأخيرة "أثار غضب السكان العرب الذين يعيشون تقليديا في هذه الأراضي"، مضيفا أن "هذه لعبة خطرة".

وأكدت تركيا الثلاثاء أنها اقتربت من إطلاق عملية عسكرية جديدة في سوريا ضد قوات وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة مجموعة "إرهابية".

وبدا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعطى الضوء الأخضر لهذه العملية قبل أن يعود عن تصريحاته ويؤكد أن الولايات المتحدة "لم تتخلَ عن الأكراد".

وهدد عبر تويتر بـ"القضاء" على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره غير مناسب، لكنه أشاد بتركيا في تغريدات أخرى معلنا أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيزور واشنطن في 13 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.