تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ألمانيا: منفذ هجوم هاله نشر "بيانا" معاديا لليهود والتحقيقات ترجح انتماءه لليمين المتطرف

أ ف ب

ذكر موقع "سايت" لمراقبة المواقع الجهادية الخميس أن منفذ الهجوم الذي استهدف كنيسا في مدينة هاله الألمانية الأربعاء نشر قبل أيام "بيانا" معاديا لليهود على الإنترنت يتضمن "صور أسلحة وذخائر". واعتقلت الشرطة الألمانية المهاجم البالغ من العمر 27 عاما بعد مطاردة أصيب على إثرها. وترجح التحقيقات انتماءه لليمين المتطرف.

إعلان

ذكر موقع "سايت" لمراقبة المواقع الجهادية وصحيفة "دي فيلت" الألمانية الخميس أن منفذ الهجوم الذي استهدف كنيسا في هاله بجنوب شرق ألمانيا نشر على الإنترنت "بيانا" معاديا لليهود.

وأشارت مديرة الموقع ريتا كاتز في تغريدة على تويتر أن "هذه الوثيقة أعدت على ما يبدو، قبل أسبوع في الأول من تشرين الأول/أكتوبر".

وأضافت أن "البيان" يتضمن "صور أسلحة وذخائر مستخدمة" بينها "أسلحة يدوية الصنع"، ويتحدث عن هدف "قتل أكبر عدد ممكن من المعادين للبيض ويفضل أن يكونوا يهودا".

وورد في صحيفة "دي فيلت" على موقعها الإلكتروني أن النص الذي يقع في نحو عشر صفحات والمكتوب باللغة الإنكليزية يشير بالتحديد إلى مشروع مهاجمة كنيس هاله خلال عيد الغفران (يوم كيبور) اليهودي، والإفلات.

وقُتل شخصان الأربعاء وأصيب آخران بجروح بالغة في هجوم في وسط مدينة هاله الألمانية نفذه رجل مدجج بالسلاح، يرتدي زيا عسكريا وخوذة، في عملية صورها المنفذ ونشرها عبر الإنترنت

واستهف الهجوم كنيسا يهوديا في يوم الغفران، أبرز المناسبات اليهودية.

وأعلنت الشرطة الألمانية مساء أنها أوقفت المنفذ المزعوم، بعد تبادل لإطلاق النار مع عناصرها. وقالت وسائل إعلام محلية إن الشاب ألماني يبلغ 27 عاماً وأوقف إثر عملية مطاردة.

المنفذ نشر فيديو الهجوم عبر الإنترنت

وقال موقع "سايت" إن منفذ الاعتداء صور إطلاق النار ونشر الفيديو عبر الإنترنت.

ويظهر في هذا الفيديو ومدته 35 دقيقة، رجل يافع حليق الرأس يطلق صيحات معادية للسامية. وقال بالإنكليزية إن "المحرقة لم تقع أبدا"، معتبرا أن اليهود أصل كل المشاكل.

ولاحقا، أعلنت منصة تويتش للبث الحي أن هجوم الأربعاء تمّ نقله مباشرة عبرَها لمدة 35 دقيقة وتابَعهُ خمسة أشخاص فقط في حينه. وأوضحت أن 2200 آخرين شاهدو التسجيل في وقت لاحق، قبل أن تحذفه.

وتحدث وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر عن "هجوم معاد للسامية" يشتبه بأن منفذه من مؤيدي "اليمين المتطرف".

ووصفت المستشارة أنغيلا ميركل ما حدث في مدينة هاله بأنّه "اعتداء"، وزارت مساءً كنيس برلين تعبيرًا عن التضامن.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.