تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف شريكين لجولياني في قضية الضغط على أوكرانيا بتهمة خرق قواعد تمويل الحملات

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أوقفت السلطات الأميركية شخصين من أصول أجنبية على خلفية صلتهما بمساعي المحامي الشخصي لترامب رودي جولياني لدفع أوكرانيا إلى فتح تحقيق بحق المرشّح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهة دونالد ترامب في الاستحقاق الرئاسي المقبل جو بايدن، وذلك بتهمة خرق قواعد تمويل الحملات.

والأربعاء وُضع كل من ليف بارناس، وهو أميركي من اصل أوكراني، وإيغور فرومان، وهو أميركي من أصل بيلاروسي، قيد التوقيف الاحتياطي بعدما وجّهت النيابة العامة في نيويورك لهما الاتّهام، ومن المقرر أن يمثلا الخميس أمام محكمة في ألكسندريا في ولاية فرجينيا.

في الأثناء أمرت لجان نيابية يرأسها ديموقراطيون الرجلين بتقديم وثائق والإدلاء بإفادتيهما في التحقيق الرامي إلى عزل ترامب على خلفية ممارسته ضغوطا على أوكرانيا لفتح تحقيق بحق منافسه جو بايدن، وابنه هانتر الذي كان عضوا في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية.

ونشر مدّعي عام المنطقة الجنوبية في نيويورك جيفري بيرمان لائحة الاتّهامات التي يواجهها الموقوفان والواقعة في 20 صفحة.

ويحظر القانون الأميركي على الرعايا الأجانب المساهمة في الحملات الانتخابية. ويواجه بارناس وفرومان اتّهامات بتسريب أموال إلى حملة ترامب للانتخابات الرئاسية المقررة في عام 2020 وحملات أخرى بواسطة شخص يشير إليه التحقيق بـ"الأجنبي الرقم 1"، وهو رجل أعمال روسي كان يسعى للحصول على تراخيص لبيع الماريجوانا في الولايات المتحدة.

وهو متّهم بإعطاء الموقوفين مبلغا إجماليا قدره مليون دولار على دفعتين في أيلول/سبتمبر 2018 وتشرين الأول/أكتوبر 2018.

وتشير لائحة الاتّهام إلى أن المساهمات المالية المخالفة لبارناس وفرومان كانت "خدمة لمصالحهما المالية الشخصية" وللمصالح السياسية لـ"مسؤول واحد على الأقل في الحكومة الأوكرانية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.