تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتقال شخص بتهمة الارهاب اثر طعنه خمسة اشخاص في مانشستر البريطانية

إعلان

لندن (أ ف ب) - اعتقلت الشرطة البريطانية رجلا بتهمة الارهاب الجمعة بعد الاشتباه بطعنه العديد من الأشخاص في مركز تجاري في مدينة مانشستر شمال غرب انكلترا ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص.

وقال المسؤول في شرطة مانشستر روس جاكسون في مؤتمر صحافي، ان الرجل الاربعيني "قام بمهاجمة الناس بسكين" في مركز "ارنديل" التجاري في قلب مدينة مانشستر.

وقع الهجوم قرب الموقع حيث فجر متطرف اسلامي نفسه وقتل 22 شخصا خلال حفل المغنية اريانا غراندي في العام 2017.

وصرح جاكسون ان "الرجل هاجم الناس حوله، وحسب علمنا فقد أصاب خمسة أشخاص بجروح".

واضاف "رغم أن جروح المصابين مؤلمة، إلا أنه تم ابلاغنا أنها ليست خطيرة لحسن الحظ".

وتم احتجاز المشتبه به بعد خمس دقائق من الهجوم بتهمة الاعتداء في البداية، إلا أنه تم تغيير التهم إلى تحضير عمل ارهابي والتحريض عليه.

أكد أنه من غير المحتمل أن يكون للمهاجم شركاء، كما أنه لا يوجد تهديد أكبر في الوقت الحالي.

وأظهرت صور عرضت على الانترنت رجل شرطة يقبض على المشتبه به وهو ممدد على الأرض بينما يقف آخر فوقه حاملا جهاز صعق.

ونقلت امرأتان - عمر احداهما 19 عاما - إلى المستشفى لإصابتهما بطعنات، وتردد أن حالتهما مستقرة.

ووقع الاعتداء نحو الساعة 11,15 بالتوقيت المحلي (19,15 ت غ)، وانتشر على إثره عدد كبير من عناصر القوى الأمنية في المدينة.

كما يعالج رجل في الخمسينات من العمر من جروح، بينما أصيبت امرأة في الأربعين من العمر ولكنها لم تكن بحاجة إلى علاج.

وأعرب رئيس الوزراء بوريس جونسون عن "الصدمة" وعن "التعاطف مع الضحايا"، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر شكر فيها ايضاً المسعفين والمحققين.

- بكاء -

بين الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمسعف يقوم بمعالجة ضحايا في مقهى بعد اخلاء مركز التسوق.

وقال شاهد على الحادثة، يدعى جوردن (23 عاماً)، لوكالة "برس اسوسييشن" إنّه رأى "رجلاً يحمل سكيناً ويركض نحو عدة أشخاص". وبعد ذلك، "أمر عناصر الأمن موظفي المتاجر إغلاق الأبواب وإدخال الناس إليها"، وفق الشاهد الذي يعمل داخل المركز.

ومن جانبه، روى فريدي هولدر (22 عاماً) لـ"برس اسوسييشن" أنّه سمع "صراخاً خارج" المتجر حيث كان متواجدا. وقال إنّ امرأة تمكنت من الدخول إلى المتجر وقالت إنّ رجلاً حاول طعنها.

وأضاف "لحسن الحظ أنّها كانت ترتدي سترة سميكة"، موضحاً أنّها كانت تعتقد في البداية أنّ السكين زائف، ثم "شرعت في البكاء" حين قالت الشرطة إنّ السكين حقيقي.

ووفق هولدر، فإنّ المعتدي كان يحاول طعن الناس "عشوائياً".

وسبق أن تعرضت مدينة مانشستر إلى هجوم إرهابي قبل أكثر من عامين، تبناه تنظيم الدولة الإسلامية. ففي 22 أيار/مايو 2017، فجّر سلمان عبيدي عبوة عند مخرج قاعة حفلات كبيرة. وقتل 22 شخصاً، بينهم سبعة اطفال، وأصيب 260.

وفي العام 1996، استهدف مركز أرنديل التجاري باعتداء تبناه الجيش الجمهوري الايرلندي.

وانفجرت شاحنة مفخخة قبالة أحد مداخل المركز، ودمّرت ضمن مساحة ألف متر مربع مكاتب ومتاجر، ما تسبب بأضرار توازي 880 مليون يورو.

وأصيب شخصان بجروح بالغة ليلة رأس السنة العام الماضي عندما قام شاب (25 عاما) بطعن عشوائي قرب محطة فكتوريا للقطارات وقيل أنه هتف "الله" خلال الهجوم.

واعتقل بعد ذلك للاشتباه في حالته العقلية.

ويقع مركز ارنديل قرب مسرح "مانشستر ارينا" ومحطة القطارات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.